أخبارألمانياأهم الأخبارإسبانياإنجلتراإيطاليااكسترا زووم

ختام مجموعات دوري الأبطال..رونالدو أكبر الخاسرين وصلاح ومبابي يدخلان التاريخ

شهدت آخر جولات دور المجموعات بدوري الأبطال- عددًا من الأرقام المميزة وكأنها كانت “حفلة” لدخول التاريخ على شرف عدد من اللاعبين، يتقدمهم صلاح ومبابي.

كان رونالدو أكبر الخاسرين من تلك “الحفلة” بعد معادلة رقمين قياسيين له، وفيما يلي سنعرفك على هذه الأرقام:

1- مبابي يأخذ مكان ميسي

سجل الفرنسي هدفين في أول سبع دقائق ضد كلوب بروج ليحصد 31 هدفا في دوري أبطال أوروبا بفارق هدف واحد عن كاكا وصامويل إيتو وواين روني. لكن ربما كان هدفه الثلاثين أكثر أهمية، حيث أصبح مبابي أصغر لاعب يصل إلى هذا الرقم في تاريخ دوري أبطال أوروبا، حيث كان يبلغ من العمر 22 عامًا و 352 يومًا.

سجل مبابي أيضًا 47 هدفًا للنادي والمنتخب في عام 2021، وهو رقم لم يتفوق عليه سوى روبرت ليفاندوفسكي 66 بين لاعبي الدوري الأوروبي الخمسة الأوائل.

2- هالاند “المرعب”

بدأ “هالاند” مباراة فريقه أمام بشكتاش من على مقاعد البدلاء، وشارك في الدقيقة 63 بديلاً للألماني “ماركو رويس”، وكان هذا الوقت المتبقي كافيًا ليحرز الدولي النرويجي هدفين.

احصائيات “هالاند” كانت غريبة بعض الشيء، إذ لم يلمس الكرة سوى في 10 مناسبات، وأكمل تمريرة وحيدة صحيحة، وكأنه يقول أن غيابه للإصابة هو ما تسبب بحصول فريقه على المركز الثالث للخروج من دوري الأبطال إلى اليوروبا ليج.

رفع “هالاند” رصيده في دوري أبطال أوروبا إلى 23 هدفًا في 19 مباراة فقط(رفقة ريد بول سالزبورج ودورتموند)، وهو ما يبشر كافة الأندية الكبرى التي تسعى للفوز بخدمات “إيرلينغ”.

3- صلاح يواصل كتابة التاريخ

محمد صلاح سجل لليفربول، لكنك كنت تعرف ذلك بالفعل لأنه أصبح أمرًا لا مفر منه. يجب أن يشعر صلاح بالملل من التسجيل في كل مباراة يلعبها، مثل لاعب محترف في FIFA يلعب في مستوى المبتدئين.

ولكن كان هناك شيء مميز حول هذا الهدف، فهو الهدف رقم 20 له هذا الموسم ونحن فقط في اليوم السابع من ديسمبر. وبطبيعة الحال، سجل المصري أهدافًا أكثر من أي لاعب آخر في الدوري الإنجليزي الممتاز في جميع المسابقات، لكن الفارق مرعب للغاية، حيث أن كريستيانو رونالدو هو أقرب منافسيه بـ 12 هدفا.

سجل صلاح الآن 20 هدفًا على الأقل في جميع المسابقات في كل موسم من مواسمه الخمسة منذ انضمامه إلى ليفربول، وهو أول لاعب يصل إلى 20 هدفًا في خمس مواسم متتالية للنادي منذ إيان راش من 1981/82 إلى 1986/87.

4- ميسي يعادل رقم رونالدو

ليونيل ميسي وكريستيانو رونالدو هما ملوك دوري أبطال أوروبا بلا منازع وهذا الموسم – حتى الآن – قررا المشاركة في رقم قياسي يتعلق بعدد الفرق التي اهتزت شباكها بأقدام الثنائي.

في الجولة الأولى، سجل كريستيانو رونالدو هدفًا لمانشستر يونايتد ضد يونج بويز، ليعادل الرقم القياسي الذي سجله ميسي في معظم الفرق التي سجلت ضدها في دوري أبطال أوروبا. ثم كسر الرقم في الجولة التالية ضد فياريال.

ثم عادل ميسي الرقم القياسي في الجولة الثالثة ضد لايبزج، ليقوم رونالدو بكسره في اليوم التالي لمباراة أتالانتا.

والآن، عادل ميسي الرقم القياسي مرة أخرى، حيث سجل هدفين في الفوز على كلوب بروج – الفريق 38 الذي هز الشباك ضده في دوري أبطال أوروبا. لحسن الحظ، لن يتمكن رونالدو من كسرها في اليوم التالي لهذا الوقت، وسيتعين علينا الانتظار حتى دور الـ16 لإمكانية الحصول على الرقم 39 لأي من اللاعبين.

5- هالر يتجاوز رونالدو وهالاند!

لم يستغرق هالر سوى ثماني دقائق فقط للانضمام إلى كريستيانو رونالدو باعتباره ثاني لاعب يسجل في جميع مباريات دور المجموعات الست بدوري أبطال أوروبا، مما منح أياكس الصدارة ضد سبورتنج لشبونة من ركلة جزاء.

لكن هالر فعل شيئًا لم يستطع رونالدو فعله ولن يكون قادرًا على ذلك. أصبح هالر أول لاعب في تاريخ دوري أبطال أوروبا يسجل في كل مباراة من مبارياته الست الأولى في المسابقة ، وكان أول ظهور له في الجولة الأولى.

كما حطم هالر الرقم القياسي المسجل باسم هالاند، ليصبح أسرع لاعب يسجل 10 أهداف في دوري أبطال أوروبا، حيث حقق النرويجي هذا الإنجاز في سبع مباريات.

6- أياكس وليفربول 100%

كان يوم الثلاثاء أيضًا ليلة تاريخية لناديين حيث انضم أياكس وليفربول إلى قائمة حصرية للغاية. ذهب الفريقان إلى المباراة الأسبوعية النهائية وهما لا يزالان مثاليين في دوري أبطال أوروبا ، حيث فازا في كل من مبارياتهما الخمس الأولى في دور المجموعات.

في تاريخ دوري أبطال أوروبا ، كانت ستة فرق فقط قد حققت الكمال في مرحلة المجموعات (الأولى أو الثانية) هم ميلان، باريس سان جيرمان، سبارتاك موسكو، برشلونة، ريال مدريد (مرتين) وبايرن ميونخ، والآن انضم إليهم أياكس وليفربول.

أكد أياكس سجله المثالي بالفوز 4-2 على سبورتنج ، بينما فاز ليفربول على ميلان 2-1 على ملعب سان سيرو – وكلاهما أصبحا أول فريق من دولتيهما يحققان هذا الإنجاز.

إنها أيضًا المرة الأولى التي يحقق فيها فريقان أداءً مثاليًا في مرحلة المجموعات بدوري أبطال أوروبا في نفس الموسم. ولا يزال من الممكن أن ينضم إليهم بايرن ميونيخ يوم الأربعاء.

محمد بدوي

مهندس، وكاتب رياضي مصري، يقدر الأرقام والإحصائيات كما تستحق.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى