زاوية اكستراكأس الأمم الأفريقية

مدرب أوغندا لـ إكسترا سبورت: يجب احترام إفريقيا.. وصلاح يجب أن يستفيد من تجربة ميسي مع الأرجنتين

يرى ميلوتين سريدوفيتش “ميتشو” مدرب منتخب أوغندا أن محمد صلاح يستحق الحصول على جائزة الأفضل المقدمة من الاتحاد الدولي لكرة القدم، كما استعاد ذكرياته مع بطولة كأس الأمم الإفريقية.

وسبق لـ “ميتشو” الذي تولى تدريب الزمالك عام 2019، المشاركة في بطولة أمم إفريقيا عام 2017، بعدما قاد منتخب أوغندا، الذي وقع في المجموعة مع مصر وغانا ومالي.

 

ExtraSport.net تحدث مع ميلوتين سريدوفيتش عن ذكرياته مع أمم إفريقيا وتوقعاته للنسخة المقبلة، وعن لمن ذهب صوته في جائزة الأفضل “The Best” المقدمة من فيفا.

وقال مدرب أوغندا عن ذكرياته مع أمم إفريقيا: “لقد عدنا للمشاركة في البطولة بعد 39 عاما من الغياب، وخضنا تحدي، لأننا كنا نلعب ضد منتخبات عريقة”.

وواصل “وقعنا مع مصر وغانا في المجموعة، وهذا الثنائي نجح في الوصول للمربع الذهبي للبطولة، ولذلك فنحن كنا في المجموعة الأصعب، صحيح أننا لم نتأهل للدور التالي، لكننا صنعنا التاريخ لأوغندا بعدما لعبنا مباريات قوية في البطولة”.

وأكمل “اُحُتسب ضدنا ركلة جزاء غير صحيحة في لقاء غانا، ولعبنا مباراة مفتوحة ضد مصر لكننا خسرنا في الدقيقة الأخيرة، قبل أن نتعادل بهدف مع مالي”.

وحول توقعاته عن البطولة التي ستقام في الكاميرون بعد أيام، قال: “سنشاهد بطولة تنافسية على أعلى مستوى”.

واستمر “بسبب قوة المنافسة فمن الصعب علينا أن نتوقع الفائز بالبطولة”.

وتطرق لنقطة هامة “اللاعبون (المحترفون) وصلوا لمنتخبات بلادهم في وقت متأخر، لذلك فهناك عدة فرق لم تستعد جيدا للبطولة، وسيكون على كل مدرب أن يُجهز فريقه خلال مجريات المسابقة”.

وأضاف “من المهم أن تبدأ بشكل لائق لكن الأهم هو الطريقة التي ستختتم بها البطولة”.

وعن الفرق المرشحة للقب، قال: “أرى أن فرص الجزائر والسنغال كبيرة لأنهما تأهلا لنهائي النسخة الماضية، بجانب تونس ونيجيريا بعدما وصلا لنصف نهائي البطولة الماضية أيضا، وهناك مصر والمغرب أيضا”.

وشدد “هؤلاء هم الـ6 الكبار، والتفاصيل الدقيقة هي من ستحدد الفائز منهم”.

 

وتحول ميتشو للحديث عن رفض بعض الأندية الأوروبية إرسال لاعبيها للبطولة، مثلما حدث من واتفورد الذي رفض إرسال إيمانويل دينيس لنيجيريا لوصول خطاب الاستدعاء للنادي الإنجليزي بعد الوقت المحدد من قبل الاتحاد الدولي لكرة القدم.

وقال مدرب أوغندا: “بوضوح فإن فيفا يلعب دورا في هذا الأمر، وليس قويا بما يكفي ضد الأندية الأوروبية، ولا يقف بقوة مع الكرة الإفريقية”.

وأردف “الكرة الإفريقية تكون قوية  ويتم الاهتمام بها حينما يتم إرسال اللاعبين لأوروبا أو للتصويت على قرار هام في عالم كرة القدم”.

وشدد “على فيفا أن يتفاعل ويطلب من الأندية أن تحترم كأس الأمم الإفريقية وأن تُرسل لاعبيها للمنتخبات”.

وكشف ميتشو عن لمن ذهب صوته في جائزة الأفضل المقدمة من فيفا، وقال: “صوتي كان لـ محمد صلاح، وثم جورجينيو ونجولو كانتي”.

وتابع “صلاح يستحق التصويت له على ما يقدمه مع ليفربول، ومستواه يجعله الأحق بالجائزة”.

ويرى مدرب أوغندا أن فوز صلاح بكأس أمم إفريقيا قد يُسهم من فوزه بجائزة الكرة الذهبية في العام المقبل.

وأوضح “صلاح لديه الفرصة للفوز بها إذا حقق كأس الأمم، لننظر لما حدث مع ليونيل ميسي، لقد فاز بها ليس بسبب مستواه مع برشلونة ولكن لتحقيقه للقب كوبا أمريكا مع الأرجنتين”.

وتابع “يجب أن يكون متحفزا لكي يحقق البطولة، ويترك انطباعا قويا مع المنتخب، لأنه في هذه الحالة، ومع ما يقدمه رفقة ليفربول، فسيكون له فرصة كبيرة في الفوز بالكرة الذهبية”.

واختتم ميتشو حواره بالحديث عن الثنائي باتسون داكا مهاجم ليستر سيتي وإينوك مويبو لاعب خط وسط برايتون الذي عمل معهم إبان تدريبه لمنتخب زامبيا.

وقال: “أتواصل مع الثنائي بشكل مستمر، لأنني معجب بأسلوبهما. داكا يقدم أداءا رائعا في الدوري الأوروبي، أما مويبو فغاب لفترة من الإصابة قبل أن يعود مجددا”.

وأتم “عليهما أن يتطورا في بعض الجوانب، ولذلك فأنا أشاهد كل مبارياتهما وأتواصل معهما لتصحيح الأخطاء، وأنا أؤمن أن الثنائي سيكون له بصمة قوية في الكرة الإنجليزية”.

 

محمد يُسري

محمد يُسري.. صحفي مصري يعمل في مجال الإعلام الرياضي منذ عام 2013، مهتم بالكرة الأوروبية وتحليل الأداء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى