زاوية اكستراكأس الأمم الأفريقية

مشاهد من الجولة الأولى لكأس أمم إفريقيا.. تهديدات إرهابية وكرات فاسدة ونشيد خاطئ

انتهت الجولة الأولى لكأس أمم إفريقيا 2021، المقامة في الكاميرون، والتي شاهدنا خلالها العديد من المشاهد التي لم نعتد عليها في تنظيم البطولة الأكبر في القارة.

الجولة التي شهدت تسجيل 12 هدفا خلال 12 مباراة، لم تشهد مبارياتها العديد من الإثارة أو الوجبة الكروية المنتظرة من قِبل المشاهدين، لكن المستوى الفني لم يكن أبرز أحداثها.

تعرف على مواعيد مباريات كأس أمم أفريقيا

إنما ما لفت الأنظار كانت الأمور التنظيمية، التي حملت الكثير من الجدل والتشكيك في قدرة الكاميرون على استضافة البطولة من الأساس.

ExtraSport.net يقدم أبرز المشاهد التي حدثت أثناء الجولة الأولى لكأس أمم إفريقيا 2021..

لوحة الإعلانات لا تعمل

في المباريات الأولى للبطولة، لم تكن تعمل لوحة الإعلانات الإلكترونية في أرض الملعب، قبل أن يتم استبدالها بلوحات من الكارتون للإعلان عن الرعاة.

والسبب في ذلك كان لأن التيار الكهربائي لا يصل للإعلانات لذلك لم تكن تعمل.

تشكيل خاطئ ولا وقت ضائع

أما بخصوص أعمال “الجرافيكس” الخاصة بعرض توقيت المباراة والوقت المحتسب بدل من الضائع وأيضا عرض تشكيل كل فريق قبل المباراة، فالأمر لم يكن في أفضل أحواله.

ظهور التشكيل لم يكن بالشكل الصحيح، وهو ما ظهر بوضوح في مباراة مصر ونيجيريا، حين تم وضع الرسم الخططي لمنتخب الفراعنة بطريقة 5-5-0 بالإضافة لوضع اللاعبين في مراكز خاطئة.

وبالنسبة لـ “الجرافيكس” الخاصة بتوقيت المباراة، فلا يظهر فيه مدة الوقت المحتسب بدل من الضائع، بالإضافة لعدم ظهور البطاقات الحمراء التي اشهرت في وجه اللاعبين خلال البطولة.

كرات فاسدة

خلال مباراة مصر ونيجيريا تم إيقاف اللعب في أكثر من مرة بسبب الكرات المستخدمة في الملعب.

إذ اشتكى لاعبو مصر ونيجيريا من الكرات بسبب حجمها غير القانوني لأن ضغط الهواء خاص بها ليس صحيحا.

تهديدات أمنية

عقب مباراة تونس ومالي كان سيقوم نسور قرطاج بإجراء مران استشفائي عقب المباراة، لكن قوات الأمن الكاميرونية طلبت إلغاء المران.

والسبب كان تلقى تهديدات إرهابية جديدة من بعض المتطرفين في مدينة “ليمبي” التي تستضيف مباريات المجموعة السادسة.

سلام وطني خاطئ

قبل مباراة موريتانيا وجامبيا، تم عزف السلام الوطني لموريتانيا، قبل أن يطلب لاعبو المنتخب الملقب بـ “المرابطون” وقف العزف، وهو ما حدث.

لكن تم تشغيل السلام الوطني مجددا، قبل أن يتم إيقافه مرة أخرى، والاكتفاء بعزف السلام الوطني لجامبيا.

والسبب يعود لأن اللجنة المنظمة للبطولة قامت بعزف السلام الوطني القديم لدولة موريتانيا.

مباراة الـ89 دقيقة

لكن ربما تعد اللقطة الأشهر في البطولة هو ما فعله الحكم الزامبي جاني سيكازوي خلال لقاء تونس ومالي.

سيكازوي كان قد أطلق صافرة نهاية اللقاء في الدقيقة 85، قبل أن يتراجع عن قراره، ويستمر في اللعب لمدة 4 دقائق، ويُنهي المباراة في الدقيقة 89، وقبل الوصول للوقت المحدد والقانوني لإنهاء المباريات.

ما فعله الحكم الزامبي جعل الجانب التونسي يعترض بشدة، قبل أن يدخل الفريقين لغرفة خلع الملابس.

لكن بعدها، تم استدعاء الفريقين مجددا لأرض الملعب لاستكمال المباراة، وهو ما رفضه منتخب تونس.

وكان الاتحاد الإفريقي لكرة القدم “كاف” قد أصدر بيانا رسميا أوضح فيه أن تقارير المباراة ذهبت للجهات المختصة للنظر في موقف المباراة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى