إنجلترازاوية اكسترا

قنبلة موقوتة ستدمر ليفربول.. لماذا يرفض النادي منح صلاح 400 ألف أسبوعيًا؟

ظهرت أنباء بثتها صحيفة “تلجراف” حول رفض إدارة ليفربول بصورة رسمية طلبات محمد صلاح المادية للتحصل على راتب أسبوع يتراوح بين 400 إلى 500 ألف جنيه استرليني، لتبدأ الأسئلة الكثيرة حول لماذا حقًا تماطل وترفض إدارة النادي الإنجليزي منح أحد أهم لاعبيها ما يستحقه قياسًا بما قدمه في الآونة الأخيرة؟

من ضمن الحجج التي نقلتها تلجراف وتسببت في غضب عارم، كانت ما قالته إدارة ليفربول أن محمد صلاح يبلغ 29 عامًا، وليس من المنطقي أن منحه رقمًا ضخمًا كهذا في ظل سياسة النادي بالاعتماد أولًا على اللاعبين الشباب.

لكن هل حقًا العمر هو السبب أم أن هذا ما تضطر إدارة ليفربول لإخراجه إلى الإعلام؟

بتحليل منطقي للأحداث في ليفربول، تظهر حقيقة أن منح صلاح الرقم الذي يطلبه أشبه بالانتحار، ليس لسبب رياضي، بل لسبب اقتصادي بحت.

محمد صلاح هو أهم لاعب في ليفربول، لا جدال، ولكن الريدز ليسوا فريق اللاعب الواحد، بل تنطوي كتيبة يورجن كلوب على عدد آخر من اللاعبين المميزين، وهكذا تبدأ الفكرة في الوضوح، بأن هذا الراتب من شأنه أن يدمر النادي تمامًا إن حدث.

أقدمت إدارة ليفربول في الفترة الأخيرة على تجديد عقد فيرجيل فان دايك، ومنحته راتبًا استثنائيًا بلغ 220 مليون جنيه استرليني، أما أليسون بيكر، الحارس العملاق، فبمقتضى العقد الجديد سيتحصل على 150 ألف جنيه استرليني فقط.

بين ليلة وضحاها، يستيقظ الثنائي المُجدد لعقده بجانب فابينيو وأندري روبرتسون وترنت أرنولد، ويضاف لكل تلك الأسماء نجم آخر وهو ساديو ماني، ويجدون جميعًا أن محمد صلاح سيتقاضى أكثر من ضعف راتبهم!

فكرة إدارة ليفربول الأساسية تتعلق بسؤال منطقي: كيف ستكون ردة فعل نجوم الفريق عند رؤية ذلك؟

اقرأ أيضًا.. تليجراف تكشف – صلاح يريد راتب ضخم للتجديد مع ليفربول

لم ترسخ إدارة ليفربول وحتى يورجن كلوب على مدار السنوات الماضية فكرة أن صلاح هو النجم الأوحد، أو أن صلاح هو ليونيل ميسي، من يتحصل على 135 مليون يورو في العام الواحد دون امتعاض من زملائه، حتى ورغم ما قدمه النجم المصري على ملعب أنفيلد.

تعامل ليفربول مع صلاح من البداية هو أنه مثله كساديو ماني وفان دايك وغيرهما، من ضمن لاعبي الفئة الأولى، وليس هو فقط “الفئة الأولى” وبالتبعية، أي تغيير ضخم في راتبه يعني الانهيار في أنفيلد.

بمجرد وصول راتب صلاح لـ400 ألف جنيه استرليني أو أكثر، سيكون السؤال من البقية، ماذا فعل أزيد مني ليتحصل على ذلك؟ فان دايك تأثيره ربما فوق المصري في بعض الأحيان، ماني سيطالب بمثله أو بالقرب منه حتى، أليسون سيغضب، الجنة الموجودة في مدينة ليفربول ستتحول إلى جحيم.

يدرك مسؤولو ليفربول أن صلاح يستحق الرقم الذي يطلبه أو حتى الاقتراب منه، ما يفعله لا يصدق، لكنه ليس الوحيد في ناديه الذي يتألق، أو أن النادي نفسه ليس قائمًا على الفرعون، بل على كوكبة أخرى من اللاعبين من فئة النخبة.

رحيل صلاح ضربة كبيرة من الصعب تعويضه، لكن الإبقاء عليه براتب تاريخي مع عدم تعويض بقية اللاعبين وتعديل عقودهم وما سيتلوه من أزمة مالية، أشبه بالكابوس على نادي ليفربول ككل، فوقتها قد يخسر من 3 إلى 4 لاعبين على الأقل.

يضاف إلى ذلك حقيقة واضحة، لن تتفاوض إدارة ليفربول مع أي نجم في العالم بعد الآن إلا وينظر إليها كنادٍ غني للغاية، ويطالب بأرقام تدمر كل السنوات الماضية من الاتزان والابتعاد عن مبالغات أندية كمانشستر يونايتد ومانشستر سيتي.

تجديد صلاح بالراتب الذي يطلبه هو قنبلة موقوتة قد تنفجر في وجه ليفربول، والإدارة تدرك ذلك جيدًا، لذا لا عجب من موقفها الرافض بشدة، حتى ولو خسرته، فتعويض لاعب أفضل من تعويض 4 دفعة واحدة!

عبد الرحمن جلال

صحفي مصري مولع بكرة القدم، تجارب كثيرة في الصحافة الرياضية والهدف واحد.. الكتابة ولا شيء غيرها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى