اكسترا زوومأخبارإسبانياإنجلترا

تفاصيل مكالمة ميسي ومورينيو التي أقنعته بالانتقال إلى تشيلسي

رغم أن ليونيل ميسي كان قريبًا للغاية من الرحيل عن برشلونة هذا الصيف، إلا أنه كان ليفعل ذلك قبل 6 سنوات عندما كان على وشك الانتقال لصفوف تشيلسي.

هذا ما كشفه الصحفي المعروف في شبكة سكاي سبورتس جانلوكا دي مارزيو في كتابه الجديد، والذي كشف فيه كيف كان تشيلسي مستعدًا لدفع 250 مليون يورو لضم ليونيل ميسي حيث أقنعه جوزيه مورينيو بالانضمام إلى النادي اللندني في عام 2014.

كان هذا هو مقابل البند الجزائي الموجود في عقده مع برشلونة في هذا العام، وكان سيحصل اللاعب على راتب صافي يُقدر بنحو 50 مليون جنيه إسترليني، وهو الأمر الذي يعتبره دي مارزيو “أكبر قصة غير معروفة في تاريخ سوق الانتقالات”.

المفاوضات بين ميسي وتشيلسي جاءت في أعقاب خضوع اللاعب لتحقيقات بتهمة التهرب الضريبي في عام 2013 وهو ما جعله يرغب في الرحيل عن إسبانيا.

لكن صفقة انتقال ميسي إلى تشيلسي انهارت بعد أن تدخل والده ووكيل أعماله خورخي ميسي، وزميله السابق في برشلونة، ديكو، حيث قطعا المفاوضات بطريقة مفاجئة.

وكشف دي مارزيو أن ميسي أجرى مكالمة هاتفية عبر فيس تايم مع جوزيه مورينيو الذي كان يشرف على تدريب تشيلسي في ذلك الوقت، ووافق خلالها على أن يصبح لاعبًا للبلوز.

وبحسب ما ذكره الصحفي دي مارزيو في كتابه قال له مورينيو في المحادثة.

“مرحبا ليو، أنا جوزيه”.

“كيف حالك يا بطل؟”

“لقد أخبروني للتو عن رغبتك في القدوم إلينا”

“حسنًا، عليك أن تعرف كيف قضيت ليال بلا نوم وأنا أفكر في محاولة لإيجاد طريقة لإيقافك!”

“لقد حاولت استخدام استراتيجيات لا تعد ولا تحصى، كلها فشلت في منعك من التسجيل”.

وفي سياق آخر متصل كشف دي مارزيو إن رئيس نادي ريال مدريد، فلورنتينو بيريز حاول التعاقد هو الآخر مع ميسي قبل عام 2013، لكن النجم الأرجنتيني رفض التفاوض مع النادي المدريدي بسبب تاريخه في برشلونة.

إقرأ أيضاً:  فان باستن: لم يكن على فان دي بيك الذهاب إلى مانشستر يونايتد

محمود عبدالرحمن

محمود عبدالرحمن، صحفي معتمد من الاتحادات "الدولي والأوروبي والأفريقي"، دخل مجال الصحافة في عام 2009 وعمل سابقًا كمدير قسم المواضيع الإبداعية لموقع جول العالمي، وكمحلل أداء لعدد من الأندية المصرية، وضيف دائم على القنوات الرياضية العربية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى