مصرزاوية اكستراأخبار

تحليل إكسترا | أين تكمن خطورة الرجاء وكيف يتفوق عليه الزمالك؟

تعيش جماهير كرة القدم في مصر والمغرب على وقع دوري أبطال أفريقيا التي اكتسبت زخمًا كبيرًا في الأيام القليلة الماضية بسبب صعود أقطاب الكرة في البلدين الزمالك والرجاء والأهلي والوداد للمربع الذهبي.

ولعل النسخة الحالية من دوري أبطال أفريقيا هي الأهم والأقوى في السنوات الخيرة نظرًا لتوافر كل عوامل النجاح فيها، خاصة بعد التحول التاريخي الذي حدث في نظامها الأساسي والذي حول دور الستة عشر في البطولة إلى دور مجموعات، فتأهل عن هذا الدور أبرز أندية القارة السمراء وخاضت بالتالي عدد من المواجهات الكبرى أثمرت في النهاية عن قمم مصرية/مغربية.

ورغم حصولهما على الكأس الكونفدرالية في آخر عامين، لكن الزمالك والرجاء يستهدفان إنهاء الإنظار الطويل على أمل معانقة أمجد المسابقات الأفريقية.

التشكيل المتوقع الزمالك - الرجاء
التشكيل المتوقع الرجاء – الزمالك

هنا نستعرض بالتحليل المفصل نقاط القوة والضعف في الرجاء وكيف يستغلها الزمالك خلال موقعة الأحد في موقعة الذهاب في المغرب.

نقاط قوة الرجاء

1. رحيمي المهاجم وهمي والقادمون من الخلف

يمكن وصف الرجاء بأنه يمتلك الأسلوب المغاربي في الكرات الثابتة وقوته فيها وأيضًا الفريق الذي تمتع بمهارات كبيرة خاصة محسن متولي وعبدالإله الحافيظي.

المدرب جمال سلامي لا يُحب الأجنحة التقليدية، الحافيظي ومتولي هما العقول المفكرة يلجأن دائمًا للعب في العمق لأنهم أصحاب لمسات إبداعية ويجيدان صناعة اللعب من العمق أكثر.

لكن الجناح الأيسر سفيان رحيمي سواء هو أو حميد أحداد يلعبان أكثر في عمق الهجوم في فكرة المهاجم الوهمي.. وبالتالي لا تستغرب إن رأيت الثلاثي داخل قلب الملعب.

سفيان رحيمي - الرجاء
رحيمي يخترف عمق الدفاع ومتولي يصنع له
سفيان رحيمي
تحرك سفيان رحيمي خلف دفاع المنافس ومتولي يصنع له
سفيان رحيمي
سفيان رحيمي -الجناح الأيسر- يتواجد داخل منطقة الجزاء انتظارًا لعرضية الظهير الأيمن نجاه

عندما يسقط بن مالانجو كمهاجم محطة ومع حركية متولي والحافيظي يجد رحيمي الفرصة للانطلاق خلف المدافعين ويحصل على تمريرات ساحرة من متولي والحافيظي.

لاعب آخر صاحب سرعة يجيد الانطلاق من الخلف للأمام هو محمد زريدة كما يوضح الفيديو أدناه فهو يجيد الانطلاق داخل منطقة الجزاء رغم وجوده في المركز رقم 8.

2. الحافيظي ذكاء التمركز

عبد الإله الحافيظي أهم مفاتيح لعب الرجاء وسبب في تتويجه بأهدافه الحاسمة، سجل الكثير من الأهداف لأنه ببساطة يعرف كيف يأخذ المساحة ويتمركز داخل وعلى حدود منطقة الجزاء وقدمه جيدة على المرمى.

عبدالإله الحافيظي
نظرًا للإنسجام والتفاهم بينهما متولي يرسل تمريرة لخارج المنطقة للحافيظي بتمركز ذكي

عبدالإله الحافيظي

أغلب تحركاته في عمق الملعب.. يوفر التمريرات أو يتموقع انتظارًا لكرة يسددها.

لذلك لا يجب إعطاء الوقت للحافيظي على الكرة.

3. الكرات الثابتة وأسلوبين للركنيات

وإذا ما نظرنا لطرق تسجيل الرجاء لأهدافه هذا الموسم فقد سجل 10 أهداف عن طريق الكرات الثابتة وهذه ثاني أكثر طرق التسجيل له هذا الموسم.

يأتي تفوق العملاق المغربي في الكرات الثابتة لأنه يمتلك من ينفذها جيدًا ومن يسجل منها، ودعونا أولاً نتحدث عن المنفذين، يأتي على رأسهم سفيان رحيمي.

تظهر خريطة عرضيات رحيمي أنه يتعمد إرسالها لنقطة منطقة الجزاء مستغلاً وجود لاعبين يجيدون ضربات الرأس مثل المهاجم العملاق بن مالانجو الذي سجل 4 أهداف من ضربات رأس من كرات ثابتة أغلبهم من ركنيات.

أهداف الرجاء من الكرات الثابنة
أهداف الرجاء من الكرات الثابنة وخريطة العرضيات تظهر أنها تلعب بعيدًا عن منطقة الحارس

هناك أيضًا المدافع بدر بانون الذي سجل هدفين بضربات الرأس في دوري أبطال أفريقيا فقط كأكثر من سجل في البطولة بضربات الرأس منذ دور المجموعات.

كما يجيد سفيان رحيمي تنفيذ الركلات الحرة المباشرة من خارج منطقة الجزاء وقد سجل هدفين من ضربات حرة مباشرة هذا الموسم من خارج المنطقة، وهذا ما يجعل الزمالك حذرًا في منحه تلك الكرات أو ركلات حرة على حدود المنطقة.

رحيمي ليس الوحيد الذي يجيد إرسال العرضيات من الكرات الثابتة في الرجاء فهناك محسن متولي الذي صنع هو الأخر هدفين من الكرات الثابتة.

هناك أسلوب آخر للركلات الركنية قد يلجأ له كما يوضح الفيديو التالي وهو لعب الركلة الركنية على القائم الأول لعمر العرجون.

نقاط ضعف الرجاء

1. إلياس الحداد

بحسب آخر التقارير فالمدافع الأساسي سند الورفلي لن يلحق بالمباراة وبالتالي سيستمر الاعتماد على إلياس الحداد إلى جانب بدر بانون.

الورفلي ليس بالمدافع الصلد، لكن الحداد المدافع الثالث هو نقطة ضعف أكبر بكثير.

الحداد سيلعب قلب دفاع ناحية اليسار، ومع ظهيري اليمين غياب عبدالرحيم شاكير وعمر بوطيب سيتم مواصلة الاعتماد على الظهير الشاب عبدالإله مدكور هو ظهير واعد وموهوب، لكن ليس لديه خبرات خاصة في تلك المباريات، وأحيانا لا يجيد التمركز وسيء في الالتحامات الهوائية، وبالتالي فبدر بانون مثلما اتضح في المباريات الأخيرة يميل عليه أكثر.

هنا سيكون على إلياس الحداد أن يلعب في مساحات وفراغات أكبر في عمق الدفاع وهو سيء في الأساس في موقف لاعب ضد لاعب.. نقطة قد يستغلها الزمالك.

2. ثغرة الجانب الأيسر

لأن سفيان رحيمي كما ذكرنا يلعب أكثر كمهاجم وهمي في عمق الملعب وهو في الأصل لا يجيد الدفاع ففابريس نجاه الظهير الأيسر يعاني في الهجوم من ناحيته وهو أيضًا ليس بالظهير القوي دفاعيًا.

تمريرة خلف الظهير الأيسر للرجاء فابريس نجاه "صاحب القميص الأزرق"
تمريرة خلف الظهير الأيسر للرجاء فابريس نجاه “رقم 4 القميص الأزرق”

وبالتالي ولأنه لا يجد المساندة وليس صلب دفاعيًا فيمكن بسهولة ضربه من خلال تحركات الجناح خلفه (كما تظهر الصورة أعلاه).

وهنا على الزمالك أن يلعب بفرجاني ساسي إن كان جاهزًا وأن يلعب بنشرقي أكثر لعمق الميدان لضرب ظهر ظهيري الرجاء بالكرات البينية التي يجيدها (كما توضح الصور أدناه).

بنشرقي - الزمالك

بنشرقي - الزمالك

الزمالك يعاني أحيانًا من سوء قرار زيزو أو أوباما في التمرير للاعب الصحيح، لكن أمام الرجاء لا مجال لهذا الأمر يجب أن تخرج التمريرة للاعب الأفضل.

وجود زيزو من البداية مهم لأن طاقته كبيرة، ويمكن الدفع بأوناجم استغلال للمرتدات وأيضًا لنفس الثغرة كما فعل في هدف الزمالك الثالث أمام الأهلي.

إقرأ أيضاً:  هل تؤثر الخسارة من النصر على سطوة الأهلي في ديربي جدة ؟

محمود عبدالرحمن

محمود عبدالرحمن، صحفي معتمد من الاتحادات "الدولي والأوروبي والأفريقي"، دخل مجال الصحافة في عام 2009 وعمل سابقًا كمدير قسم المواضيع الإبداعية لموقع جول العالمي، وكمحلل أداء لعدد من الأندية المصرية، وضيف دائم على القنوات الرياضية العربية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى