مشاركات القراء

ماذا تمثل الأندية للاعبين؟ هل هو شغف أم مجرد عمل؟

Ghannami Issa
اعشق الخربشة الكروية

هل سألت نفسك يوما ماذا تمثل الأندية للاعبين؟ هل هو مجرد عمل يتقاضون عليه رواتب فقط؟ أم هل هو شغف مثل شغفنا و فعلا قد يضحون من أجل النادي؟

في البداية يجب أن أقول لك مقولة أؤمن بها بالحياة و هي “With great power comes great responsibility”.

تتجسد هذه العبارة في كرة القدم بشكل كبير جدا فمثلا من غير المقبول ان يكون رونالدو في ريال مدريد يتقاضى 9 مليون و ميسي في برشلونة يتقاضى 15 مليون قد نختلف من الأفضل بينهما لكن لن يصل الفارق بينهما لهذه الدرجة الذي للعلم كان كبير وقتها.

مقالات ذات صلة

بالتأكيد، كريستيانو ليس فقيراً وربما لا يحتاج لراتب ريال مدريد أصلا لكن هذا الفارق يمثل بالنسبة له أهميته داخل النادي ويمثل تصنيفه بين أفضل لاعبي العالم لا يمكن أن تخرج و تقول أن رونالدو أفضل لاعب بالعالم ولا تعطيه أفضل راتب بالعالم !!!

طبعا هذه للاعبين أصحاب الـ “Great Power”

اقرأ أيضاً: بيرلو يتحدث عن “شغف” رونالدو .. وما ينقص يوفنتوس للتويج بدوري الأبطال

هناك البعض يؤمن أنها سلعة لها تاريخ انتهاء يجب استغلالها قبل نهاية صلاحيتها ولنفهم هذا الكلام نتذكر كلام فالكاو بعد انتقاله لموناكو من أتلتيكو مدريد “في وجود كريستيانو رونالدو وليونيل ميسي يجب أن نبحث عن المال “.

هو لاعب يعرف أنه لا يمكن أن يكون الأفضل بالعالم بوجود هؤلاء العملاقان فذهب للبحث عن المال.

هناك نوع ثالث و هذا هو النوع الأجمل وهو النوع الذي نعشق سماع أخباره وتجذبنا تصريحاتهم بغض النظر عن الانتماء.

لوكاريلي قائد بارما اللاعب الذي مثل بارما في عمر 31 عاما لكنه كان وفياً للشعار ففي الوقت الذي كان اللاعبين يتذمرون لتأخر الرواتب كان يغسل ملابس الفريق في بيته بل وذهب لإقناع اللاعبين بالقدوم للمباريات بسيارتهم الخاصة بعد بيع النادي للباص الخاص بهم و عندما هبط بارما للدرجة الرابعة وأعلن إفلاسه انتقل الجميع إلا لوكاريلي الوفي.

بول سكولز الذي كان يقول: “لا احتاج لوكيل أعمال لكي يتفاوض مع اليونايتد عندما ينتهي عقدي اذهب لفيرجسون ويضع الراتب الذي يراه مناسباً ثم أوقع على العقد الجديد”.

هذه هي كرة القدم فيها من التناقضات الشي الجميل الغريب وفيها من الطمع لكن فيها من الوفاء أيضا.

ما رأيكم بكرة القدم الحديثة؟ وماذا تمثل الأندية للاعبين؟

إقرأ أيضاً:  حساب برشلونة يسخر من رونالدو ويوفنتوس يرد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى