زاوية اكستراإيطاليا

تحليل إكسترا | ضغط ميلان المتهور ودفاع الإنتر بحاجة لمن يدافع عنه

انتهى ديربي ميلانو ، قمة الأسبوع الرابع من الدوري الإيطالي، بفوز ميلان على الإنتر بهدفين مقابل هدف، في مباراة شهدت تألق المخضرم “زلاتان إبراهيموفيتش”.

رغم تفوق الإنتر نسبيًا إلا أن ميلان تمكن من الصمود، ولم يكن بالإمكان أفضل مما كان بالنظر لإمكانيات الفريق واللاعبين المتاحين للمدرب ستيفانو بيولي.

تهور ميلان

أعاد ميلان ما فعله في ديربي الدور الأول من الموسم الماضي، ضغط عالي من الأمام ومحاولة مضايقة الإنتر بحيث لا يتمكن من التدرج بالكرة.

الأمر هذه المرة كان أكثر فاعلية من سابقه، خاصة مع حالة ثلاثي دفاع النيراتزوري، وكذلك هبوط مستوى بروزوفيتش.

كانت المخاطرة هنا أن ميلان يضغط بخمس وستة لاعبين في ثلث ملعب إنتر، مع بقاء الخط الخلفي متأخرًا، وعليه ظهرت مساحة واسعة في الثلث الثاني، كان بإمكان إنتر الاعتماد عليها في الخروج بالكرة.

إلى أن ظهرت تلك الثغرة، تمكن ميلان من إحراز هدفين، والتقدم معنويًا على منافسه.

محطة لوكاكو

حتى تفطن كونتي وجهازه، تم إعطاء التعليمات لـ لوكاكو بالنزول أكثر لاستغلال تلك المساحة، وبدأ الإنتر يركز على التمريرات العمودية لمهاجميه.

وهنا بدأ الإنتر يتفوق خاصة مع تفوق لاوتارو ولوكاكو في الثنائيات، استلامة ثم تمريرة للقادم من الخلف في وسط الملعب، ثم يصعد الفريق، ويبدأ بتوزيع اللعب.

في الشوط الثاني، ظهر نزول لوكاكو في تلك المساحة أكثر وضوحًا، وكذلك باريلا في بعض الأوقات، لكن في الأخير، تتابع لاعبو كونتي في إهدار الفرص المتاحة.

كلاهما عليه التحسن

في الأخير، ميلان لم يكن أمامه سوى المغامرة، على أمل تعويض الفارق بين جودة اللاعبين هنا وهناك، أما الإنتر، فقد وضح وجود مشكلة كبيرة في دفاع ووسط الفريق عند التحولات.

بمجرد تحول ميلان من الدفاع إلى الهجوم بأقل عدد من التمريرات، كان يجد مساحات شاغرة في دفاع الإنتر، ومع ضعف كولاروف بالأخص في المواجهات الثنائية، كان المشهد كارثيًا في عدد من الكرات.

بنهاية ديربي ميلانو بفوز ميلان ، استمر الفريق في صدارة الدوري برصيد 12 نقطة، وبقي الإنتر في المركز السادس بـ 7 نقاط.

إقرأ أيضاً:  رئيس الإنتر يكشف مفاتيح العودة إلى منصات التتويج

محمد بدوي

مهندس، وكاتب رياضي مصري، يقدر الأرقام والإحصائيات كما تستحق.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى