fbpx
مشاركات القراء

ما بين السطور في كلاسيكو الأرض .. هكذا فاز الملكي

ناصر دحبور
كاتب ومحلل رياضي مستقل. مهتم في تفاصيل ما بعد التسعين دقيقة.

كلاسيكو الأرض كان مميزًا في تفاصيله الممتعة من الفريقين، ريال مدريد مثلاً، الأداء الدفاعي لكُلٍ من ماركو أسينسيو ولوكاس فاسكيز على الجهة اليمنى كان كفيلاً بتحجيم كوتينهو عدا لقطة الهدف التي دائماً ما يتقنها جوردي ألبا باستقبال كرات البرغوث في ظهر المدافعين.

أما في برشلونة، فتجد أن بديلات رونالد كومان “الغريبة” التي سهل من خلالها المهمة على زين الدين زيدان في السيطرة على الملعب بالكامل وخصوصاً في الدقائق الأخيرة من عمر اللقاء.

أما توني كروس الذي ختم علوم الهدوء وضبط النفس والأعصاب في مثل هكذا قمم، كان مفتاح الفوز في نصف الملعب على عكس ما قام به سيرجيو بوسكيتس الذي لم يظهر سوا في لقطة أو إثنتين طوال المباراة.

مقالات ذات صلة

في كلاسيكو الأرض هكذا تتم عملية “السيطرة” بنجاح على الخصم في ملعبه.. بهدوء كروس ورشاقة لوكا مودريتش. وبالعودة للخلف قليلاً، تجد أن رافاييل فاران قلل من استخدام قدمه اليسرى “السيئة” جداً وهو ما أعاده لطبيعته كمدافع صلب. عكس جيرارد بيكيه الذي تواجد في لقطة وحيدة فقط ضد فينيسيوس خلال 90 دقيقة.

ومابين لينغليت و راموس هناك قميص قُدَّ من قُبُلٍ شاهده الملايين وليس الڤار العزيز فقط. وهجوم الفريقين عليهم السلام ومنهم السلام، لما قدموه من تحركات وبذل مجهود يستدعي غسل “التي شيرت” على الأقل.

اقرأ أيضاً: مستعدون للموت من أجل زيدان .. مفاتيح عودة ريال مدريد في الكلاسيكو

بنزيما يلعب وكأنه أكبر من المباراة، وميسي بلا حول ولا قوة أمام الدبابة كاسيميرو الذي “فتك” الثلث الأخير من الملعب.

هكذا كان كلاسيكو الأرض .. مدريديين يلعبون بالنبض .. وبرشلونيون يعانون من مرض .. وفاز من استطاع أن يظهر “هيبته” وفرضها فرض.

موقع ريال مدريد الرسمي

إقرأ أيضاً:  كومان يفسر أسباب اختلاف مستوى برشلونة في الليجا عن دوري الأبطال
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى