fbpx
أهم الأخباراكسترا زووم

عودة فضيحة فيفا | شركة البث تعترف برشوة كبار المسؤولين

أقر خاومي روريس أحد الشركاء المؤسسين لمجموعة “ميديابرو” للخدمات الإعلامية، بدفع شركته لرشاوي تقدر بالملايين من جانب شركته إلى كبار المسؤولين في الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا”.

جاء ذلك في حقبة جوزيف سيب بلاتر الرئيس السابق للكيان الحاكم لكرة القدم، وكانت تلك الرشاوي مخصصة للحصول على حقوق بث كأس العالم.

أكاديمية أم مؤسسة ربحية؟ ريال مدريد يصدّر شبابه إلى أندية أوروبا

كانت تلك واحدة من أبرز حلقات الفضيحة الأشهر في تاريخ كرة القدم الحديث، والتي تسببت بالإطاحة بعدد من أبرز الوجوه الحاكمة على الساحة، على رأسها بلاتر وميشيل بلاتيني رئيس الاتحاد الأوروبي “يويفا” السابق بالإضافة إلى جيروم فالكه سكرتير عام فيفا السابق.

وجاء نص البيان الرسمي الصادر عن شركة (ميديابرو) كالتالي:”إيماجينا (الشركة القابضة لميديابرو) تقر بمسؤوليتها كشخص اعتباري قانوني عن الجريمة التي تم ارتكابها على يد ممثليها، والتي تتضمن دفع مبالغ في صورة رشوة لمسؤولي الاتحاد الدولي”.

وأضاف:”3 موظفين تورطوا بهذا السلوك الإجرامي، 2 منهم أقروا بكونهم مذنبين بدفع العديد من الرشاوي، أما الثالث وهو الرئيس التنفيذي السابق لإيماجينا، فقد وافق على دفع 1,5 مليون دولار للحصول على حقوق البث وتسهيل دفع 500 ألف من المبلغ السالف ذكره. وقد تم طرد الثلاثي وإعلان انفصال كافة تلك الأسماء عن مجموعة إيماجينا القابضة منذ ديسمبر 2015″.

بذكر أن الشركة أجبرت على دفع 20 مليون يورو كغرامة بسبب تلك الفضيحة، بعد تحقيق أجرته السلطات الفدرالية الأمريكية لأكثر من 3 أعوام، وانتهت بتوجيه تهم الرشوة والاحتيال.

إقرأ أيضاً:  عاجل - بيلد: مانشستر يونايتد مهتم بالمدرب توماس توخيل والأخير يرد
اظهر المزيد

أحمد أباظة

أحمد أباظة، كاتب رياضي مهتم بالكرة العالمية وتاريخها وعلاقتها بمختلف المجالات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى