fbpx
أهم الأخبارزاوية اكستراإسبانيا

تحليل اكسترا | ريال مدريد وفياريال .. ضارة زيدان النافعة

ريال مدريد يتعادل مع فياريال ليواصل المعاناة على مستوى النتائج في الدوري الإسباني ويواصل وضع زيدان تحت الضغط.

ويبدو أن شعار المباراة كان ضارة زيدان النافعة والتي كان من الممكن أن يعاني أكثر لولاها. والتي قد تكون الجل له بالنسبة لكثير من المشاكل في الفترة الحالية.

زين الدين زيدان كان في ورطة كبيرة قبل مواجهة فياريال حيث دخل ريال مدريد مباراته الأولى بعد التوقف الدولي بدون مهاجم ما عدا ماريانو دياز. الدولي الدومينيكاني الذي لا يعتمد عليه زيدان ولا يثق في إمكانياته.

مقالات ذات صلة

زيارة ريال مدريد لملعب لا سيراميكا مساء اليوم جاءت بالعديد من المصابين بعد توقف دولي زاد من أوجاع الفريق الملكي. كريم بنزيما لم يلعب ليكون جاهزًا للإنتر في دوري أبطال أوروبا، وذلك على الرغم من مشاركته في التدريبات الجماعية.

وأثبتت نتائج اختبار يوفيتش أنه مصاب بفيروس كورونا لذلك دخل في عزل صحي وابتعد عن تدريبات الفريق الملكي. وهكذا لم يتبق سوی ماریانو، الذي لم يلعب أي دقيقة قبل مباراة فالنسيا. بسبب عملية التهاب اللوزتين وما أعقبها من فترة نقاهة.

جاء ذلك إضافة إلى غياب سيرخيو راموس وميليتاو وكاسيميرو وفالفيردي لإصابات أو لعدم اكتمال جاهزية العائدين من إصابات. ليجد زيدان نفسه أمام مجموعة ضيقة مضطر لاختيار التشكيل من خلالهم.

لذلك دخل زيدان بتشكيل مكون من كورتوا في حراسة المرمى وناتشو وفاران كقلبي دفاع ميندي على اليسار وكارفاخال على اليمين. ثلاثي وسط ميدان مكون من توني كروس ولوكا مودريتش ومارتن أوديجارد، وثلاثي في الأمام إيدن هازارد ولوكاس فاسكيز وماريانو دياز.


الرسم التكتيكي كالعادة 4/3/3 والاعتماد كالعادة على الأظهرة خاصة مع عودة كارفاخال ليشكل ثنائية قوية مع ميندي.

ضارة نافعة

ريال مدريد ظهر مميزًا كونه كان رد فعل وليس هو البادئ، محاولة تدوير الكرة أحيانًا تظهر الكثير من الخلل في تكتيكات زيدان.

مشاركة ماريانو دياز جاءت بعد عام ونصف من الغياب عن المباريات جاءت في وقت حاسم للغاية وفي أكثر الأوقات احتياجًا له.

كارفاخال عاد وبذلك عاد النشاط إلى الجبهة اليمنى، وبتواجد فاسكيز هناك يكون الاعتماد كليًا على العرضيات. لا يوجد لاعب يلعب بقدمه اليسرى في هذه الجبهة لكي يضم بالكرة إلى الداخل، حتى لاعبي الوسط كروس ومودريتش.

ذلك جعل ماريانو دياز يجيب على السؤال الأهم برأسية بعد دقيقتين فقط لترجمة العرضيات التي تجد من لا يترجمها في ريال مدريد.

ماريانو دياز أصيب بفيروس كورونا ثم خضع لعملية التهاب اللوزتين وفقد على إثرها 8 كيلوجرامات أفسدت لياقته.

لقد أدى فقدان الوزن إلى إضعاف ماريانو، وظهر اللاعب في تدريبات الفريق الملكي وهو يعاني من فقدان واضح للياقته.

لكن ماريانو بذل جهودًا كبيرة للتعافي تهدف إلى الوصول ووصل إلى الوزن المثالي ليعود إلى الديناميكية مع ريال مدريد في الموسم الحالي.

المشكلة أنه قبل ذلك وحين كان جاهزًا وحين كان ريال مدريد يعاني من إرسال 30 عرضية كل مباراة بلا رأس كان ماريانو مهمشًا، وأنه حين دخل في الكلاسيكو الموسم الماضي لإضاعة الوقت سجل هدفًا لأنه لعب دقيقة واحدة. واليوم يسجل بعد دقيقة ونصف من مباراة أولى له بعد سنة ونصف من الغياب عن التشكيل الأساسي، ورغم ذلك لا نتوقع أن يعتمد عليه زيدان بعد عودة بنزيما ويوفيتش المهمش أيضًا.

الشوط الثاني

زيدان في الشوط الثاني استمر على اللعب كرد فعل وترك الكرة لفياريال الذي استحوذ سلبيًا على الكرة بشكل متواصل.

الملعب كان يميل إلى اليمين بسبب عجز هازارد عن منح الحلول وبسبب زيادة الأدوار الدفاعية للظهير الأيسر ميندي. على عكس كارفاخال الذي كان يتقدم كثيرًا.

زيدان أراد تنشيط الجبهة اليسرى فأقحم فينيسيوس جونيور بدلًا من هازارد، وكذلك إيسكو بدلًا من أوديجارد كتبديلين مركز بمركز.

كثرة الضغط تولد الانفجار ولا يمكن أن تستمر كرد فعل طوال هذه الفترة ولا تنتظر العقاب، لذلك سجل فياريال التعادل من ركلة جزاء قبل ربع ساعة من نهاية المباراة.

مشاكل ريال مدريد ليست في الهجوم فقط، ولكن على الأقل واحدة من الأزمات يتوفر لها حل اسمه ماريانو دياز. ضارة غياب بنزيما ويوفيتش كانت نافعة ليحصل على الفرصة، ولكن السؤال الآن، هل سيقتنع بذلك زيدان؟ نشك.

 

 

إقرأ أيضاً:  لابورتا: إبقاء ميسي في برشلونة في وجود عروض قوية لن يكون أمرًا سهلًا
اظهر المزيد

يوسف حمدي

يوسف حمدي، كاتب وصحفي شاب، يرى العالم من منظور الأدب والرياضة والشغف، ويستمتع بالمزج بينهم من خلال الصحافة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى