fbpx
زاوية اكستراأخبارإنجلترا

تحليل اكسترا | للمرة الثانية مورينيو يفجر فقاعة جوارديولا، لذلك هو أفضل منه

حسم توتنهام قمة الجولة التاسعة من الدوري الإنجليزي الممتاز بهدفين دون رد، ليتصدر الترتيب برصيد 20 نقطة، فيما تجمد رصيد مانشستر سيتي عند النقطة 12 في المركز العاشر، وهي قمة خاصة بين مورينيو وجوارديولا.

يُقال في المثل “لا يلدغ مؤمن من جحر مرتين”.. في الحقيقة مورينيو فجر فقاعة جوارديولا مرتين في آخر مباراتين وبنفس الطريقة، وكان مورينيو يعرف كيف تؤكل كتف جوارديولا في كل مرة. ولهذا السبب يُمكننا القول إن مورينيو أفضل من جوارديولا.

في آخر مباراتين لتوتنهام أمام مانشستر سيتي بقيادة مورينيو وجوارديولا سدد فريق جوارديولا 41 تسديدة، فما هي المحصلة؟ صفر.. في المقابل سجل توتنهام من 4 تسديدات على المرمى فقط بهدفين في كل مباراة.

ربما يقول قائل إن هذا حظ وتوفيق؟

لا في الحقيقة هي عادة بيب جوارديولا يمتلك الكرة بـ70% ولا يفعل شيئًا، في المقابل بـ30% فقط ينجح مورينيو.

سون
تحرك سون المباغت في هدفه أمام مانشستر يونايتد بعد مخالفة سريعة
سون
تحرك سون المباغت في هدفه أمام مانشستر سيتي بعد مخالفة سريعة مع تحرك ممتاز لهاري كين لأنه يعرف ماذا سيفعل سون

في الحقيقة أيضًا أن جوارديولا يفشل في التعامل مع أدوات مورينيو هو يهتم بفريقه فقط.. المدرب البرتغالي يهتم بأدق التفاصيل.. هدف سون اليوم هو نفسه هدفه الأول في شباك مانشستر يونايتد (كما تظهر الصور أعلاه).

يعتمد مورينيو على سرعة اللعب وقدرة سون على اللعب في المساحة.

ولأن الانسجام بين سون وكين في أوجه ولأن كين هو من صنع هدفه أمام مانشستر يونايتد.. تحرك بهذا الشكل لأنه يعرف ماذا سيفعل سون من خلفه.

انظروا ماذا فعل كين في لعبة الهدف.. سقط للأسفل فسحب اثنين من دفاع مانشستر سيتي وأوجد المساحة لسون ليتحرك ويسجل.

وكأن جوارديولا لم يشاهد أي مباراة لتوتنهام مورينيو.. اعتمد فقط على أدواته واستهان بالخصم.

مرة أخرى هذا لا يعتمد على فكرة التوفيق.. فعلى سبيل المثال جوارديولا لا يعرف كيف يتصرف عندما يفقد فريقه الكرة.. أمام ليفربول نجحت فكرة المخالفات التكتيكية مرتين في منع هجمات مرتدة لليفربول، لكن توتنهام لم يترك له فرصة ليفعل ذلك. لمسة ولمستين فقط للكرة كانت كفيلة بإيصال مهاجمي توتنهام لمرمى السيتي.

– الاستهانة بمورينيو دفع ثمنها جوارديولا بأدوار غريبة لبعض لاعبيه.. هل سأل أحد نفسه ماهو دور برناردو سيلفا في وسط الميدان؟ جناح أو لاعب وسط دفاعي أم ماذا؟ لا شيء على الإطلاق.. كان عليه على الأقل وضع محور ارتكاز آخر صريح لتحرير كيفن دي بروين بعض الشيء.. لكنه وضع لاعب لا تعرف مهامه.

– حتى عندما أعاد جوارديولا رياض محرز للتشكيلة الأساسية على الجناح الأيمن.. أفسد مركز فيران توريس العائد من تألق مميز مع إسبانيا أمام ألمانيا كجناح أيمن وهذا هو مركزه الطبيعي الذي يتألق فيه.. فماذا فعل جوارديولا؟ وضعه جناح أيسر وأفسد أهم ورقة هجومية لديه؟ لماذا؟ لا شيء لا تفهم!

إقرأ أيضاً:  "ربما أكون مخادعًا"، مورينيو يكشف موقف هاري كين من المشاركة أمام آرسنال
اظهر المزيد

محمود عبدالرحمن

محمود عبدالرحمن، صحفي معتمد من الاتحادات "الدولي والأوروبي والأفريقي"، دخل مجال الصحافة في عام 2009 وعمل سابقًا كمدير قسم المواضيع الإبداعية لموقع جول العالمي، وكمحلل أداء لعدد من الأندية المصرية، وضيف دائم على القنوات الرياضية العربية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى