fbpx
أهم الأخبارزاوية اكستراإنجلترا

تحليل اكسترا | مانشستر يونايتد ولا شيء أكثر من برونو فيرنانديز

يبدو أننا في كل ما يخص مانشستر يونايتد سنكون مضطرين لإعادة ما نقوله كل أسبوع، بل وكل يوم أحيانًا. ستجد مانشستر يونايتد برونو فيرنانديز ليس إلا.

بخصوص سولشاير لا يوجد جديد وأزمات بوجبا هي ذاتها وما يتعلق بالجليزرز وإد وودارد يعاد منذ أكثر من 10 سنوات. ولأن كل ذلك يعاد، برونو فيرنانديز أيضًا يعيد أهدافه في كل مرة وينقذ مانشستر يونايتد من السقوط

ونجح مانشستر يونايتد في تحقيق انتصار هام على حساب الضيف وست بروميتش ألبيون بهدف مقابل لا شيء دون أي جديد. بقيادة برونو فيرنانديز.

المباراة احتضنها ملعب أولد ترافورد ضمن منافسات الجولة التاسعة من الدوري الإنجليزي الممتاز بعد فترة توقف دولي. وبالطبع لا تختلف الحياة قبل التوقف الدولي عن الحياة بعدها مع الشياطين الحمر.

برونو فيرنانديز ولا غيره

برونو لاعب مثالي لأي مدرب وخلال تسعة أشهر استطاع أن يكون نجم مانشستر يونايتد الأول، ويتخطى ما قام به على سبيل المثال “بول بوجبا” طوال 4 مواسم في الفريق.

سجل اللاعب الذي لم يُكلف مانشستر يونايتد أكثر من 50 مليون جنيه استرليني هدف المباراة الوحيد، وكان قادرًا على صناعة هدفين آخرين، لولا تخاذل مارسيال في إنهاء بعض الهجمات السانحة.

مانشستر يونايتد في بعض الأحيان ظهر مستباحًا على مستوى وسط الميدان ولكنه كان قادرًا على التحسن في هذه النقطة. السبب في التحسن الحاصل فيما يتعلق بمحاور الوسط هو مشاركة ماتيتش وفريد.

بعض المباريات التي تحتاج إلى تأمين أكبر، لذلك تضطر إلى الاستغناء عن بعض الحلول الهجومية لكي تميل للخلف. ولكن هذا بالطبع لا يمكن أن يكون خيارًا منطقيًا أمام وست بروميتش.

في وسط الملعب حيث شكل يونايتد جدارًا دفاعيًا أول أمام لاعبي وسط ميدان وست بروميتش، الذين لم يتمكنوا من اختراق مانشستر يونايتد من العمق، حيث تمحورت هجماتهم في أول ساعة من اللعب بنسبة 45% من الجانب الأيسر و35٪ من الرواق الأيمن و20٪ فقط هجمات من عمق الملعب.

عدا ذلك لم يكن هناك شيء جديد نتحدث من قبله، بإمكانك التأكد بنفسك من خلال كل تحليل كُتب هنا عن مانشستر يونايتد. ونضمن لك إنك إذا عدت إلى الموسم الماضي لن تجد أي شيء مختلف.

إقرأ أيضاً:  باريس سان جيرمان ينقض على الصدارة بفوز على مانشستر يونايتد في عقر داره
اظهر المزيد

أحمد أباظة

أحمد أباظة، كاتب رياضي مهتم بالكرة العالمية وتاريخها وعلاقتها بمختلف المجالات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى