fbpx
إنجلترااكسترا زووم

أنت الحكم.. هل تلاعب لينيكر بالألفاظ في وداع مارادونا؟

اضطر جاري لينيكر المهاجم الإنجليزي السابق والإعلامي الحالي للدفاع عن نفسه عقب تغريدته الوداعية -المثيرة للجدل- لأسطورة الأرجنتين دييجو أرماندو مارادونا.

وترجع القصة إلى ربع نهائي كأس العالم 1986 حين التقى المنتخبان الأرجنتيني والإنجليزي، سجل مارادونا يومها هدفي الفوز ضد لينيكر ورفاقه، أحدهما يعد أحد أشهر الأهداف في تاريخ كرة القدم حين راوغ الجميع وسجل، والثاني أحد أشهر الأهداف غير الشرعية حين سجله بيده.

مارادونا آنذاك قال إنها “يد الرب” ليلتصق هذا المصطلح بذاك الهدف للأبد، وهو ما استدعاه لينيكر من جديد في تغريدته الوداعية.

وكتب لينيكر:”التقارير من الأرجنتين تؤكد وفاة دييجو أرماندو مارادونا. لقد كان أفضل لاعب في جيلي بمسافة وربما يكون الأفضل في التاريخ. بعد حياة مباركة ولكن مليئة بالصعاب، أتمنى أن يجد بعض الراحة أخيراً بين يدي الرب”.

وتعرض لينيكر لهجوم شديد اللهجة بسبب تلك التغريدة ومعناها المزدوج، حيث بادر الصحفي البرازيلي إدواردو مونسانتو قائلاً:”أظهر بعض الاحترام! أن تكون سافلاً لا يناسبك، أو هكذا كنت أعتقد”! ليرد عليه لينيكر:”عفواً، أين هي قلة الاحترام”؟

رد مونسانتو مجدداً:”نحن الاثنين نعرف ماذا تعني. بلد كامل يبكي وفاة ابنه المفضل الآن، هذا ليس وقت الكلمات مزدوجة المعنى”.

لينيكر اعتبر أن موجة الغضب الموجهة ضده مجرد خطأ في تفسير كلماته، فيما يصر أغلب من يعرف الواقعة جيداً أن هذا التلاعب اللفظي كان مقصوداً.

يذكر أن مارادونا قد توفي عن عمر يناهز 60 عاماً إثر توقف القلب، تاركاً خلفه سيرة طويلة أبرز لحظاتها كانت التتويج بكأس العالم 1986 على حساب ألمانيا في النهائي.

بدر بانون يُرسل رسالة وداعية لجماهير الرجاء بعد الانتقال للأهلي

اظهر المزيد

أحمد أباظة

أحمد أباظة، كاتب رياضي مهتم بالكرة العالمية وتاريخها وعلاقتها بمختلف المجالات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى