fbpx
أخبارإسبانيا

زيدان بعد هزيمة ألافيس: أشعر بالغضب، ليس لدي تفسير لما حدث

أمضى ريال مدريد أمسية بائسة على ملعب ألفريدو دي ستيفانو بالسقوط على يد ألافيس بهدفين مقابل هدف، وهي هزيمة لم يستطع المدرب زين الدين زيدان تفسيرها بحسب تصريحاته.

وهذه هي الهزيمة الثالثة لريال مدريد في الدوري هذا الموسم حيث تراجع بفارق ست نقاط عن أتليتيكو مدريد وريال سوسيداد اللذين يتصدران جدول الترتيب برصيد 23 نقطة لكل منهما.

وخسر ريال مدريد الآن ثلاث من آخر خمس مباريات على أرضه في جميع المسابقات، وهو نفس عدد الهزائم في مبارياته الـ 31 السابقة على أرضه.

ومما زاد الطين بلة، معاودة الإصابة لنجم الفريق إدين هازارد ليضطر للخروج في الشوط الأول.

وقال زيدان في مؤتمره الصحفي عقب المباراة “الليلة تناوبنا بين اللحظات الجيدة واللحظات السيئة. عندما سجلوا هدفًا بعد ثلاث دقائق، أصبحت الأمور معقدة للغاية بالنسبة لنا”.

أضاف “المباراة الماضية في ميلانو كانت جيدة، ولكن اليوم وبعد 3 أيام، أن تقدم مباراة بهذا المستوى، فالأمور تكون صعبة، ها هو الواقع اليوم، ولكن ما سنفعله هو مواصلة العمل، ومحاولة استعادة اللاعبين تباعا، وتغيير النتائج. الفريق لا يقدم مستوى ونتائج ثابتة”.

عندما سئل عما سيقوله للاعبيه لمساعدتهم على اكتساب المزيد من الاتساق في النتائج، أجاب زيدان “يجب أن أجد الحل مع اللاعبين. لن أقول ذلك هنا. يجب ألا نفكر فقط في السلبيات. نحن أيضًا يجب أن نرى ما فعلناه جيدًا ونحاول أن نكون أكثر اتساقًا “.

وانتقد زيدان الفريق بعد الأداء السيء الذي ظهر به الفريق خلال أول 15 دقيقة من اللقاء، مع استقبال شباكهم لهدف في أول 5 دقائق من كل شوط.

واختتم “المسألة لا تتعلق بالأداء، وليس لها علاقة بكرة القدم، لأنك إذا قدمت مباراة جيدة جدا منذ 3 أيام فقط، ثم تبدأ مباراة اليوم بهذا الشكل، فهناك أمر ما، وهذه هي أسوأ بداية لنا في الموسم، والأمور صعبة لأننا لا نستطيع تغيير ديناميكية الأداء في نفس المباراة، وهذا يشعرني بالغضب، وكذلك اللاعبين”.

اظهر المزيد

محمود عبدالرحمن

محمود عبدالرحمن، صحفي معتمد من الاتحادات "الدولي والأوروبي والأفريقي"، دخل مجال الصحافة في عام 2009 وعمل سابقًا كمدير قسم المواضيع الإبداعية لموقع جول العالمي، وكمحلل أداء لعدد من الأندية المصرية، وضيف دائم على القنوات الرياضية العربية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى