fbpx
أخبارأهم الأخبارإسبانيا

“نتيجة ضغوطات برشلونة”، غضب في ريال مدريد من حكام الفار

كشفت صحفية ماركا الإسبانية المقربة من نادي ريال مدريد في تقرير لها أن هناك حالة عدم ارتياح داخل أروقة النادي من قرارات الحكام التي كانت ضد النادي وعدم الاستعانة بتقنية الفيديو (الفار).

وقيل في الأشهر الأخيرة إن تقنية حكم الفيديو المساعد يصب في صالح ريال مدريد، لكن هذا ما لم يحدث أمام ألافيس حين لم تمنح تقنية الفار ريال مدريد ركلتي جزاء بحسب تقرير الصحيفة.

واحتسب ضد ريال مدريد 5 ركلات جزاء في مبارياته الثلاث الماضية في الليجا، وهو ما جعل مسؤولو ريال مدريد يعربون عن عدم الارتياح للأمر بعد أن كانوا يلتزمون الصمت.

في فالديبيباس، يعتقدون أن ما حدث ليلة السبت هو نتيجة كل ما قيل في الأسابيع الأخيرة والضغط المتصاعد.

ضربات الجزاء الخمس في آخر ثلاث مباريات بالدوري لعبت على الوتر حساس لكن ما لم يعودوا يفهموه هو أنه ضد ألافيس كان هناك أكثر من لقطة مشكوك فيها تم التغاضي عنها.

ينبع الغضب من ركلتي جزاء لم يحتسبا، خاصة تلك التي شد فيه فيكتور لاجوارديا شعر مارسيلو داخل منطقة الجزاء.

لم يصدق البرازيلي ما حدث داخل المنطقة، لم ير الحكم على أرض الملعب أدريان كورديرو فيجا الأمر، والأغرب أنها مرت على خوسيه لويس جونزاليس وفريقه في غرفة تقنية الفيديو المساعد.

لم تظهر الواقعة خلال التصوير التلفزيوني للمباراة وبالتالي لم تتم مشاهدتها، لكن ظهرت تلك الصورة لاحقًا ولكن بكاميرا خاصة.

إحتج مارسيلو على ذلك وأوضح أن الفار موجود. بين الشوطين اقترب من الحكم ولأكثر من دقيقة كان يحاول إيجاد تفسير لماذا مرت الواقعة دون قرار من الحكم.

جاء الجدل الثاني مع الحادث الذي وقع بين روبن دوارتي وإيدن هازارد. على الرغم من أن مدافع ألافيس حصل على الكرة أولاً ، إلا أنه اصطدم أيضًا بـهازارد.

والم يعجب مسؤولي ريال مدريد أيضًا هو اللعب والفوضى التي ظهرت. الفريق كان غير قادرًا على إظهار التناسق أمام ألافيسن ولم يكن هناك حديث عن الرغبة لكن التنظيم والأداء وتلك الدقائق الأولى أثقلت مرة أخرى كاهل تشكيلة زيدان.

وفي حديثه بعد المباراة، حافظ إميليو بوتراجوينو، مدير العلاقات المؤسسية في ريال مدريد، على الهدوء رغم هذه الأحداث. دافع عن اللاعبين واضعًا واضعًا مصلحة المجموعة أولاً.

 

 

اظهر المزيد

محمود عبدالرحمن

محمود عبدالرحمن، صحفي معتمد من الاتحادات "الدولي والأوروبي والأفريقي"، دخل مجال الصحافة في عام 2009 وعمل سابقًا كمدير قسم المواضيع الإبداعية لموقع جول العالمي، وكمحلل أداء لعدد من الأندية المصرية، وضيف دائم على القنوات الرياضية العربية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى