fbpx
أخبارأهم الأخبارإنجلترازاوية اكسترا

تحليل اكسترا | كافاني بنفس تأثير فان بيرسي في مانشستر يونايتد

تفجرت مواهب الهداف الأوروجوياني إدينسون كافاني التهديفية مع فريقه الجديد مانشستر يونايتد فصنع هدفاً وسجل هدفين ليقوده لتحقيق فوز مثير على مضيفه ساوثهامبتون بثلاثة أهداف مقابل هدفين.

القناص قناص أينما حل وارتحل.. وعدم الدفع بـ كافاني من البداية في رأيي هي جريمة من أولي جونار سولشاير خاصة أنه لم يبدأ بمهاجم صريح ودفع بماسون جرينوود وماركوس راشفورد في المقدمة دون أن يكون نفس التأثير.

عندما كان راشفورد يتفنن في إهدار الفرص منحه كافاني فكرة عن النجاعة الهجومية واستغلال الفرص.

سنة 2012 أتذكر كيف كان روبين فان بيرسي هو المنقذ لمانشستر يونايتد، وبالمناسبة فقد بدأ من نفس الملعب وبنفس الطريقة، حيث كان مانشستر يونايتد متأخرًا أمام ساوثامبتون وسجل هدفين وبدأ طريق اليونايتد نحو اللقب في ذلك الموسم.

فقط ليونيل ميسي (435) وكريستيانو رونالدو (421) وزلاتان إبراهيموفيتش (253) سجلوا في الدوريات الخمس الكبرى أهداف أكثر من إدينسون كافاني (253) منذ أن ظهر لأول مرة في الدوري الإيطالي مع باليرمو في 11 مارس 2007.

قيمة كافاني لم تكمن فقط في تسجيله بتمركز رائع وإنهاء أروع.. لكن الهدف الأول هو من صنعه بتحرك ممتاز وتمريرة ذكية لبرونو فيرنانديز.

راشفورد كان بحاجة للقيام بنفس التمريرة لكافاني عندما انفرد بحارس ساوثامبتون وكان في وضعية مثالية للتسجيل، كان كافاني في وضعية سانحة للتسجيل، لكنه اتخذ القرار الخطأ وسدد في جسد الحارس.

– لا يخفى على احد تميز جيمس وارد براوس في الركلات الحرة المباشر، لكن أيضًا دافيد دي خيا يتحمل المسؤولية.

خطأ دي خيا في الهدف هو نفس الخطأ في الهدف الذي سجله فريق باشاكشهير التركي قبل 3 أيام. أن ترتكب نفس الخطأ في مباراتين بينهما 3 أيام فهذا مؤشر خطير قد يجعل دين هندرسون يستمر بين الـ3 خشبات.

 

 

اظهر المزيد

محمود عبدالرحمن

محمود عبدالرحمن، صحفي معتمد من الاتحادات "الدولي والأوروبي والأفريقي"، دخل مجال الصحافة في عام 2009 وعمل سابقًا كمدير قسم المواضيع الإبداعية لموقع جول العالمي، وكمحلل أداء لعدد من الأندية المصرية، وضيف دائم على القنوات الرياضية العربية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى