fbpx
إيطاليازاوية اكسترا

تحليل اكسترا | ميلان ويوفنتوس.. أن يأتي الامتحان من الجزء الوحيد الذي لم تذاكره

في قمة الدوري الإيطالي المنتظرة لهذا الموسم، بين ميلان ويوفنتوس البعيد نسبيًا عن الصدارة، جاء الامتحان التكتيكي من جزء لم يتقنه ميلان جيدًا.

استطاع اليوفي أن يوقف سلسلة الميلان المستمرة بلا هزيمة وبنجاح ساحق في الدوري المحلي، ولولا هدية الإنتر التي جائت قبل أن تنطلق القمة، لخسر الروسنيري المباراة وصدارة الدوري في آن واحد.

اختار الضيوف خوض اللقاء بشكل 4-4-2 كاختيار من البداية قد قام به (أندريا بيرلو) أن يترك دون رغبة في الاستحواذ لصالح ميلان.

يبدو ذلك بتأكيدٍ أكبر بالنظر إلى مواضع تمركز لاعبي اليوفي خلال مجمل دقائق المباراة، والتي أوضحت أن الشكل كان أقرب لثلاثي دفاعي بـ(دانيلو) و(دي ليخت) و(بونوتشي).

يوفنتوس، ميلان، ستيفانو بيولي، أندريا بيرلو، ثيو هيرنانديز،
تمركز لاعبي يوفنتوس وميلان خلال مجمل دقائق المباراة

بالتأكيد كانت قمة ميلان ويوفنتوس هو الاختبار الأهم لستيفانو بيولي خلال هذا الموسم، حيث سيقدم الإجابة الأهم عن سؤال: هل يستطيع ميلان الظفر باللقب الأغلى هذا الموسم؟

لكن يبدو أن ذلك الاختبار قد اختص جزءً لم يتقنه بيولي وميلان جيدًا. حيث انخدع المدرب الإيطالي بقدرات ظهيره الأيسر (ثيو هيرنانديز) تاركًا خلفه تمركزه الدفاعي.

عودة من جديد للنظرة لتمركز لاعبي اليوفي على الخريطة السابق ذكرها، تكتشف أن لاعبي وسط الملعب في يوفنتوس قد خلقوا كتلة على يسار الملعب بتواجد رونالدو وديبالا ورامسي وفرابوتا وحتى رابيو وبينتانكور، والوحيد المتروك له مساحة في أقصى الجانب الأيمن كان فيديريكو كييزا.

في الشكل نفسه تكتشف أن موضع تمركز كييزا هو المساحة الشاسعة المتروكة في ظهر هيرنانديز ولم يغطيها أي من لاعبي وسط الملعب في ميلان أو حتى رومانيولي، الظهير من الجانب الأيسر.

الآن، لا عجب أن تنظر إلى الـ3 أهداف التي نجح في تسجيلهم الضيوف، لتكتشف أن جميعهم قد جائوا من تحرك على الجانب الأيمن ليوفنتوس والأيسر لميلان.

اظهر المزيد

محمد علاء

صحفي مصري يهوى الكتابة عن التكتيك واقتصاديات كرة القدم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى