fbpx
زاوية اكسترامصر

هل يصلح إمام عاشور كصانع لعب في حال تجديد فرجاني ساسي مع الزمالك؟

استطاع فريق الزمالك تحقيق فوز هام على طلائع الجيش، في ظل تألق واضح للشاب إمام عاشور بشكلٍ أنسى الجمهور الأبيض تجديد فرجاني ساسي ولو للحظات.

تمكن عاشور من تسجيل هدفين من أصل ثلاثة سجلهم الفارس الأبيض، وكذا تقديم التمريرة التي سبقت صناعة الهدف الثالث.

كان هذا هو اللقاء الثالث تواليًا التي تختار فيه جماهير الزمالك لاعبها الشاب كنجم المباراة، جميعهم حقق فيهم الزمالك فوز مهم في ظل غياب أحد أهم عناصر الفريق.

ففي ظل تألق واضح وأداء مميز يقدمه إمام عاشور يظل تجديد فرجاني ساسي في ذهن جماهير الزمالك، حيث شارك عاشور في  هذا المركز من البداية لمحاولة تعويض غياب التونسي.

كان مقدرًا لعاشور الخروج في رحلة إعارة خارج مية عقبة قبل عودة المنافسات التي توقفت بسبب فيروس كورونا المستجد، مطلع العام الماضي.

لكن بفضل المباريات الودية التي خاضها الفريق الأبيض استعدادًا لعودة منافسات الدوري المصري العام ودوري أبطال أفريقيا للموسم المنصرم، ظهرت فرصة لاستغلال المصري الشاب في مركز جديد.

جاء إمام للزمالك كلاعبًا في خط الهجوم كجناح ورأس حربة ثاني، تمامًا كما ظهر في الدوري المصري للمرة الأولى، بقميص فريق حرس الحدود.

لكن وقت المباريات الودية تحت ولاية مدرب الزمالك السابق، باتريس كارتيرون، تم تجربة عاشور كمتوسط ميدان في المربع 8، وأبدى حينها نتائج مبشرة.

عاد المدرب الحالي للفارس الأبيض، جيمي باتشيكو، بالاعتماد على لاعبه الشاب في نفس المركز بالتزامن مع أزمة عقد ساسي الموشك على الانتهاء.وجائت النتائج أفضل من المتوقع بكثير.

ومع كل تطور واضح يقدمه عاشور في هذا المركز يفكر الجمهور الأبيض في الوقت الذي سيجدد فيه ساسي، كما يتمنى الجميع، فهل تتم التضحية بكل ما يصنعه الشاب؟ أم يتحرك كصانع لعب صريح؟

بشكل منطقي، لاعب كان في الأصل رأس حربة ثاني وجناح مهاجم يمكنه بسهولة المشاركة في مربع 10 كصانع لعب صريح، لكن في ظل مقارنة مع أفضل من يقوم بهذا الدور في الزمالك حاليًا فإن عاشور يفتقد لنقطة غاية في الأهمية.

يمتلك عاشور قدم ساحرة في التمرير، وقوية في التصويب، وكذلك مجهود بدني وحركية كبيرة، لكنه يمتاز كذلك بسرعة في نسق اللعب تجعل تلك الميزة كعيب في هذه النقطة من تشكيلة الزمالك.

يعتمد الأبيض على التحولات الدفاعية والهجومية وفق الهجمة، وفي ظل ذلك، تظهر ميزة صانع اللعب الحالي، يوسف أوباما، في قدرته على التحكم في “رتم” اللقاء وتهدئة وتيرة الهجمة لحين إعادة تمركز لاعبي الزمالك في الحالتين الهجومية والدفاعية.

ربما يستطيع إمام تحسين تلك النقطة في المستقبل، لكن حتى اللحظة، مازال استخدام عاشور كوسط ملعب بين المدافع والمهاجم هو الأنسب بالنسبة له ولطريقة لعب الزمالك.

اظهر المزيد

محمد علاء

صحفي مصري يهوى الكتابة عن التكتيك واقتصاديات كرة القدم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى