fbpx
أخبارألمانياأهم الأخبارإسبانياإنجلتراإيطالياسوق الانتقالاتفرنسا

ما هو اتفاق عدم الاعتداء بين الأندية الأوروبية وعلاقته بمستقبل سيرخيو راموس مع ريال مدريد؟

مع اقتراب شهر يناير من نهايته ومع تجديد لوكا مودريتش لا يزال استمرار سيرخيو راموس ولوكاس فاسكيز دون حل. بدون الوصول إلى نقطة اللاعودة بعد فإن تجديدات عقود القائد واللاعب الذي يمثل شيء لزين الدين زيدان لا تسير على الطريق الصحيح. كل طرف يدافع عن موقفه والوضع الاقتصادي الناجم عن انتشار فيروس كورونا لا يساعد، وهو ما جعل هناك شيء يظهر تحت مسمى اتفاق عدم الاعتداء بين الأندية الأوروبية، بحسب صحيفة ماركا الإسبانية المقربة من ريال مدريد.

لا يزال مسؤولو ريال مدريد منغمسين في معركتهم لموازنة الأرقام وتعديل الميزانية ومنع حسابات النادي من إظهار أي نوع من العجز في نهاية هذا الموسم.

ما يحدث في برشلونة وخسائره المليونية شيء واضح لدى إدارة ريال مدريد أنه لن يحدث لهم. تولى فلورنتينو بيريز ذلك لفترة طويلة وتجنب الأرقام الحمراء من خلال إتخاذ القرارات إعتمادا على العقل وليس القلب وهو ظرف يتعاملون معه حرفيا مع تجديد اللاعبين الذين تنتهي عقدهم في 30 يونيو القادم.


تم رفض المقترحات التي قدمها النادي لكل من سيرخيو راموس ولوكاس فاسكيز من قبل اللاعبين ومنذ تلك اللحظة لم يكن هناك أي تحرك بأي شكل من الأشكال وكل شيء ينتظر الأحداث القادمة. لا يوجد تفاؤل لكن حتى الآن لم ينكسر أحد أو أعلن استسلامه. يحق للاعبين الاستماع إلى العروض وانتظار وصول عرض أفضل من الذي قدمه ريال مدريد.

قبل عام ونصف توصلت مجموعة من كبار فرق أوروبا إلى اتفاق عدم الاعتداء فيما يتعلق بتعاقدات اللاعبين من هذه الفرق. انضم بايرن وريال مدريد ومانشستر يونايتد وبرشلونة وباريس سان جيرمان ويوفنتوس وآخرون إلى مبادرة تهدف إلى منع السوق من الارتفاع الصاروخي وقبل كل شيء عدم التنافس أو ضرب بعضهم البعض من الخلف.

تقارير .. راموس وافق مبدئيًا على الانتقال لباريس سان جيرمان
بحسب اتفاق عدم الاعتداء بين الأندية الأوروبية لن يقوم نادي بالتفاوض مع راموس إلا مع إعلان ريال مدريد إنهاء التفاوض معه

التواصل بين هذه الأندية سلس، يتنافسون فيما بينهم لكنهم يحافظون على استراتيجية مشتركة وخصوصاً في أوقات الأزمات رغم أن المبادرة سبقت الأزمة. في الصيف الماضي تم احترام الاتفاق مع ليو ميسي، وفي الوقت الذي رفض فيه برشلونة التفاوض على رحيله تخلى سيتي وباريس سان جيرمان عن إتخاذ أي خطوة تجاه اللاعب.

حدث شيء مشابه مع دافيد ألابا وجميع التحركات حول النمساوي بدأت في اللحظة التي أعلن فيها بايرن أنه أنهى مفاوضات تجديد عقده، وفي ذلك الوقت بدأت عدة فرق بما في ذلك ريال مدريد في استمالة المدافع.

في الأسابيع الأخيرة اتصلت عدة فرق بقادة البلانكوس لإبلاغهم أنه في الوقت الحالي لم يكن هناك تقارب مع اللاعبين على الأقل رسميًا.

اظهر المزيد

محمود عبدالرحمن

محمود عبدالرحمن، صحفي معتمد من الاتحادات "الدولي والأوروبي والأفريقي"، دخل مجال الصحافة في عام 2009 وعمل سابقًا كمدير قسم المواضيع الإبداعية لموقع جول العالمي، وكمحلل أداء لعدد من الأندية المصرية، وضيف دائم على القنوات الرياضية العربية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى