fbpx
أخبارإسبانياإنجلتراسوق الانتقالات

ريال مدريد غاضب بسبب تصريحات أوديجارد وينصحه بالصمت!

أفادت صحيفة “ديفينسا سنترال” المقربة من ريال مدريد، أن الغضب قد اعترى مسؤولي النادي الملكي بسبب تصريحات لاعبهم المعار إلى آرسنال مارتن أوديجارد بشأن مستقبله.

وكان الدولي النرويجي قد تحدث للصحف بعد مشاركته بقميص الجانرز ورفض إنكار فكرة احتمالية استمراره في ملعب الإمارات لفترة أطول بعد نهاية إعارته المقررة بنهاية الموسم الحالي.

يبدو أن هذه الكلمات لم تعجب إدارة الميرينجي خصوصًا وأن أوديجارد جزء لا يتجزأ من مخططات النادي طويلة الأمد، لذلك فتم التواصل مع اللاعب وحثه على عدم الإدلاء بأي تصريحات حول مستقبله أو علاقته مع مدربه السابق زين الدين زيدان.

مقالات ذات صلة

ومن المعروف أن أوديجارد يكن الكراهية لزيدان بعدما أعاده من التألق رفقة ريال سوسيداد ليصبح حبيسًا لدكة البدلاء، وقد ألمح في أكثر من تصريح إلى غضبه الشديد من طريقة تعامل زيزو معه خلال الستة أشهر الماضية.

في الوقت نفسه، فإن آرسنال يسعى بكل السبل إلى الإبقاء على أوديجارد وشراء عقده بعد نهاية الإعارة، وإن بدا الأمر صعبًا للغاية في ظل اقتناع إدارة فلورنتينو بيريز بالقيمة المضافة التي سيمنحها اللاعب لقائمة ريال مدريد مستقبلًا.

رهان إدارة آرسنال الحالي أن يتكرر سيناريو داني سيبايوس في السنة الماضية، فبعدما تألق في العاصمة اللندنية عاد إلى ريال مدريد مجددًا مطلع هذا الموسم، لكنه لم يجد مكانًا في كتيبة زيدان، لتتم إعارة ثانيةً إلى الجانرز لمدة عام إضافي.

هذا السيناريو قد يتكرر أيضًا مع أوديجارد في حال استمرار زيدان على رأس القيادة الفنية لريال مدريد الموسم المقبل، فالتعامل بين اللاعب والمدرب أقرب إلى المستحيل حاليًا.

يُشار إلى أن إدارة ريال مدريد رفضت التفاوض مطلقًا مع نظيرتها في آرسنال بشأن وجود بند أحقية شراء الصيف المقبل لهم، لتكون عودة اللاعب إلى سانتياجو برنابيو مؤكدة بنهاية الإعارة.

وشارك أوديجارد منذ وصوله إلى آرسنال في ثلاث مباريات، وقدّم مردودًا فنيًا مميزًا خصوصًا خلال مباراة ليدز يونايتد الأخيرة والتي شهدت مشاركته أساسيًا للمرة الأولى، والتي فاز بها النادي اللندني بأربعة أهداف لهدفين.

الجدير بالذكر أن أوديجارد البالغ من العمر 22 عامًا اشتراه ريال مدريد في 2015 بعد تألقه في النرويج، لتتم إعارته بعدها إلى هيرنفيين الهولندي وفيتسي وريال سوسيداد وأخيرًا آرسنال هذا العام.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى