fbpx
أخبارإنجلترازاوية اكسترا

رقم قياسي وآخر غريب حققهما ” بيب جوارديولا ” بالفوز على وست هام

واصل قطار مانشستر سيتي بقيادة ” بيب جوارديولا ” دهس منافسيه، بالتفوق على فريق وست هام يونايتد، بهدفين مقابل هدف، على ملعب “الاتحاد” لحساب الجولة السادسة والعشرين من الدوري الإنجليزي الممتاز.

تكفل قلبا دفاع، روبن دياز وجون ستونز بإحراز هدفي مانشستر سيتي، ليرتفع رصيد السيتيزينز إلى 62 نقطة في المركز الأول، بفارق 13 نقطة عن أقرب الملاحقين.

بالفوز على وست هام ، حقق المدرب الإسباني ” بيب جوارديولا ” رقمًا قياسيًا بجانب رقم آخر قد يكون غريبًا بعض الشيء.

الرقم القياسي

وفقًا لاحصائيات موقع “أوبتا” فإن جوارديولا أصبح أسرع مدرب يقود فريق إنجليزي لتحقيق الفوز رقم 200(في جميع البطولات)، وقد احتاج 273 مباراة لفعلها.

كان الرقم الأسرع مسجلاً باسم البرتغالي “جوزيه مورينيو” مع تشيلسي، حيث احتاج إلى 309 مباراة لتحقيق 200 فوز، يليه أسطورة ليفربول “كيني دالجليش”، الذي احتاج 333 مباراة.

الرقم الغريب

أما عن الرقم الآخر، فهو احصائية الأهداف المتوقعة لمباراة اليوم، والتي تفوق خلالها وست هام على مانشستر سيتي، في موقف غير معتاد للفريق السماوي.

كي يصبح الأمر أكثر وضوحًا، دعنا نشرح لك ما تعنيه احصائية الأهداف المتوقعة “Expected Goal xG”.

تعتبر احصائية الأهداف المتوقعة مقياسًا لجودة التسديدة التي يسددها لاعب فريقك، ويتم التعبير عن تلك الجودة برقم أو بالأحرى نسبة، بالمقارنة بقاعدة بيانات ضخمة تحوي تسديدات مشابهة.

كلما كانت التسديدة أقرب للمرمى، ارتفع الرقم، وكلما كانت الزاية أصغر، قل الرقم، بالإضافة لارتفاع حظوظ التسديدات المسددة بالقدمين عن الرأس، بجانب عوامل أخرى.

لا يظهر الرقم (1) لأنه يعني أن الفرصة مؤكد تحويلها إلى هدف بنسبة 100%، وإن كان الرقم (0.7) على سبيل المثال، فإنه يعني أن تلك التسديدة من هذا المكان، في 10 مناسبات سيتحول 7 منها إلى هدف.

في مباراة اليوم، سجل المطارق (2.03) وفقًا للاحصائية بينما سجل السيتي (0.82)، وهي المرة الثالثة التي لا يحقق فيها مانشستر سيتي الرقم الأعلى، بعد مباراتي ليستر سيتي وليدز يونايتد في الدور الأول.

اظهر المزيد

محمد بدوي

مهندس، وكاتب رياضي مصري، يقدر الأرقام والإحصائيات كما تستحق.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى