fbpx
أخبارفرنسا

أول حالة تمرد على بوتشيتينو .. لاعب من باريس يرفض التدرب ويركل الإعلانات

يُكافح المدرب الأرجنتيني “ماوريسيو بوتشيتينو” من أجل فرض أساليبه التكتيكية، على لاعبي فريقه الجديد باريس سان جيرمان، بعد مرور شهرين من تعيينه في منصب المدير الفني بـ”حديقة الأمراء”، خلفًا للمدرب “توماس توخيل”.

ومر بطل الدوري الفرنسي بمباريات “متذبذبة” تحت قيادة لاعب الفريق السابق، وعلى الرغم من تمتع باريس سان جيرمان بأفضلية تقدم كبير بنتيجة 4-1 على برشلونة، في مواجهة دور الستة عشر بدوري أبطال أوروبا، لكن يبدو أنه ليس كل شيء على ما يرام في النادي الباريسي.

وأدى وصول “ماوريسيو بوتشيتينو” إلى إعادة إحياء مسيرة “ليفين كورزاوا” في مركز الظهير الأيسر، وبات أكثر استخدامًا من “ميتشيل باكر”، الذي كان محبوبًا من قبل المدرب السابق “توماس توخيل”.

اقرأ أيضًا | بوتشيتينو يريد قص شريط صفقاته في باريس بلاعبيّن من توتنهام

ولم يلعب المدافع الهولندي، لدقيقة واحدة في آخر مباراة مع “البي أس جي” خارج أرضه أمام ديجون، في مباراة شارك فيها “عبدو ديالو” كبديل للفرنسي “كورزاوا”.

وأفادت صحيفة “ليكيب” أن ميتشيل باكر كان غاضبًا للغاية بعد المباراة، وبات مستاءً من ابتعاده عن المشاركة بشكل أساسي، حيث تحول إلى الخيار الثالث في الرواق الأيسر.

ووفق مصادر الصحيفة ذاتها، قام الظهير الأيسر هو وبعض اللاعبين الآخرين، الذين لم يلعبوا المباراة، ببعض التمارين الإضافية بعد مباراة السبت، ولكنه قابل هذا القرار بالاعتراض، وغادر المران منفعلاً، ووصل به الأمر لركل لوحة إعلانات.

وذكر المراسلون الذين شاهدوا المشهد، أن الشاب الهولندي غادر إلى غرفة الملابس، وسرعان ما عاد واعتذر لفريق المدرب بوتشيتينو الفني، ولكن المدربون لم يستقبلوا ردة فعله بسعادة كبيرة، وبدا عليهم الغضب، حيث لم يستمع اللاعب لهم وهم يصرخون له “ميتشل .. ميتشيل عد إلى هنا!”.

اظهر المزيد

فاروق عصام

فاروق عصام، صحفي وكاتب رياضي مقيم في موسكو، حاصل على بكالريوس في الصحافة، يحمل شهادة في تدريب كرة القدم، ولديه فترات معايشة ببعض أندية الدوري الروسي الممتاز أبرزها سبارتاك موسكو .. عمل بمجال الصحافة الإلكترونية لسنوات واشتهر بعمود صحفي تحت عنوان "كتاب مفتوح".

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى