fbpx
أهم الأخبارإسبانيا

عاجل – القبض على بارتوميو و3 مسؤولين.. تفتيش مقرات برشلونة!

ألقت الشرطة الإسبانية القبض على جوسيب ماريا بارتوميو الرئيس السابق لنادي برشلونة وذلك بعد قيامها بتفتيش مقر النادي صباح اليوم –الإثنين- ضمن 4 أسماء باتت رهن الاعتقال.

وتم القبض على بارتوميو رفقة الرئيس التنفيذي أوسكار جراو، ورئيس الخدمات القانونية السابق رومان جوميز بونتي، بالإضافة إلى خاومي ماسفيرير الذي عمل كمستشار للرئيس المستقيل.

بداية القصة أتت صباح اليوم –الإثنين- حين ظهرت قوات الشرطة الإسبانية في مقر النادي وملعب كامب نو، في عملية بحث ومصادرة.

مقالات ذات صلة

وبحسب الصحافة الإسبانية فإن العملية تتعلق بفضيحة العام الماضي المعروفة إعلامياً بـ”بارسا جيت”، والتي اتُّهم فيها عدد من كبار مسؤولي النادي بإطلاق حملة تشويه ضد اللاعبين الحاليين والسابقين وخصوم الرئيس –آنذاك- بارتوميو.

وتأتي هذه العملية قبل أقل  من أسبوع على انطلاق انتخابات رئاسة برشلونة، التي يتنافس خلالها كل من الرئيس الأسبق خوان لابورتا وفيكتور فونت وتوني فريتشا.

ويعيش برشلونة حالة من الفوضى الاقتصادية والفنية والإدارية العارمة خصوصاً في ظل فيروس كورونا، حيث كانت فضيحة ربع نهائي دوري أبطال أوروبا العام الماضي بالخسارة 8-2 أمام بايرن ميونخ الألماني كالقشة التي قصمت ظهر البعير.

في بداية الأمر واجهت إدارة بارتوميو العديد من المطالبات بالاستقالة، وهو ما رفضه الرئيس، فخرج ليونيل ميسي قائد الفريق –الذي تم تسريب عقده مؤخراً أيضاً- معلناً رغبته في الرحيل عن النادي باستغلال الشرط الذي يتيح له فسخ التعاقد من طرف واحد، وهو ما حاولت إدارة بارتوميو مراوغته بالتاريخ المكتوب في العقد “العاشر من يونيو”، حيث أعلن ميسي قراره في أغسطس، وذلك إثر توقف الكرة بسبب الجائحة، وبالتالي تأخر موعد انتهاء الموسم عن المعتاد.

بارتوميو يتحدث لأول مرة منذ استقالته: هذا خطأي الأكبر.. وكنت لأرشح نفسي مجدداً

من هنا نشأ الصراع القانوني الذي رفض ميسي خوضه وقرر الاستمرار إلى نهاية عقده، لتبدأ عملية سحب الثقة من الرئيس بارتوميو والذي حاول مراوغة هذا الأمر أيضاً بعد اكتمال عدد التوقيعات اللازمة لإجراء الاستفتاء بطلب تأجيله، وهو ما رفضته الحكومة الكتالونية ليضطر إلى الاستقالة في السابع والعشرين من أكتوبر الماضي.

اظهر المزيد

أحمد أباظة

أحمد أباظة، كاتب رياضي مهتم بالكرة العالمية وتاريخها وعلاقتها بمختلف المجالات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى