fbpx
أخبارأهم الأخبارإسبانيافرنسا

تيتي: نيمار نضج كثيرًا منذ رحيله عن برشلونة

أشاد المدير الفني للمنتخب البرازيلي تيتي بما وصفه بـ”نضوج” نجمه ومهاجم باريس سان جيرمان نيمار منذ رحيله عن برشلونة وانتقاله إلى باريس سان جيرمان.

ودفع باريس سان جيرمان مبلغًا قياسيًا عالميًا قدره 222 مليون يورو للتعاقد مع نيمار في عام 2017 من برشلونة، لمساعدته على تحقيق حلمه بالتفوق الأوروبي.

عزز اللاعب البالغ من العمر 29 عامًا تلك السمعة على مدار السنوات الأربع الماضية، على الرغم من سلسلة الإصابات وتصرفاته المثيرة خارج الملعب، لكن تيتي يعتقد أنه أصبح أيضًا لاعبًا جماعيًا منذ مغادرته كامب نو.

مقالات ذات صلة

قال مدرب المنتخب البرازيلي لموقع فيفا “: “لقد نضج نيمار كثيرًا. قبل ذلك عندما كان في برشلونة وفي الأيام الأولى لي مع المنتخب البرازيلي، كان يذهب للجناح والمراوغة والاعتماد على الفرديات”.

“الآن قام بتوسيع المنطقة التي يلعب فيها، وفضلاً عن كونه هدافًا، فهو يخلق الفرص للآخرين. إنه الآن ما نسميه القوس والسهم، يمكنه إعداد الأشياء وإنهاء الأمور، لقد زاد من قوته وتأثيره”.

وانضم نيمار إلى برشلونة في صيف 2013 من سانتوس مقابل 57 مليون يورو وشكل شراكة هجومية خارقة مع ليونيل ميسي ولويس سواريز وحققوا الثلاثية موسم 2015.

خاض نيمار 103 مباراة في جميع المسابقات مع باريس سان جيرمان حتى الآن، مما ساعد النادي على الفوز بتسع ألقاب محلية في هذه الفترة – بما في ذلك ثلاثة ألقاب في دوري الدرجة الأولى الفرنسي.

وأحرز نجم برشلونة السابق 83 هدفا لبطل فرنسا، وصنع 47 هدفا لزملائه في الفريق، حيث استفاد أمثال كيليان مبابي وماورو إيكاردي وأنخيل دي ماريا من إبداعه في الثلث الأخير.

البرازيلي ، الذي سجل 13 هدفًا باسمه من 18 مباراة هذا الموسم، من المتوقع أن يعود إلى اللعب في وقت لاحق من هذا الشهر بعد تعافيه من الإصابة.

ولا يزال اللقب الرابع على التوالي في دوري الدرجة الأولى الفرنسي في مرمى نظر باريس سان جيرمان، حيث يتخلف حاليًا بنقطتين عن ليون المتصدر في المركز الثاني مع بقاء 11 مباراة.

 

 

اظهر المزيد

محمود عبدالرحمن

محمود عبدالرحمن، صحفي معتمد من الاتحادات "الدولي والأوروبي والأفريقي"، دخل مجال الصحافة في عام 2009 وعمل سابقًا كمدير قسم المواضيع الإبداعية لموقع جول العالمي، وكمحلل أداء لعدد من الأندية المصرية، وضيف دائم على القنوات الرياضية العربية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى