fbpx
أخبارألمانياإيطالياالسعوديةزاوية اكسترامصر

“سقوط الألمان وصلاح يعانق المجد”.. 5 أحداث تاريخية أشعلت مباريات الأجندة الدولية

شهدت فترة التوقف الدولي الأخيرة، العديد من الأحداث البارزة والهامة في مختلف المباريات التي أقيمت حول العالم سواء في تصفيات أو لقاءات ودية.

هناك أكثر من لاعب قد نجح في تحقيق إنجاز شخصي، بجانب نتائج وأرقام تاريخية تمكنت المنتخبات من تحقيقها خلال هذه الفترة القصيرة التي لم تتجاوز الـ15 يومًا.

وفيما يلي يقدم “اكسترا سبورت” خلال السطور التالية 5 أحداث تاريخية أشعلت فترة التوقف الدولي.

1- أرقام كارثية تضرب ألمانيا

ضرب المنتخب الألماني رقمًا كارثيًا، لم يتحقق منذ 20 عامًا، وذلك عقب خسارته المدوية أمام مقدونيا الشمالية، بنتيجة 1-2.

مقالات ذات صلة

“المانشافات الألماني” تعرض للخسارة القاتلة، الأربعاء الماضي، في عقر داره، بالمجموعة العاشرة من تصفيات كأس العالم 2022.

وتعد هذه هي المرة الأولى التي يخسر خلالها المنتخب الألماني على أرضه في تصفيات كأس العالم، منذ هزيمته أمام إنجلترا بنتيجة 1-5، وتحديدًا خلال عام 2001.

كما انها هذه هي الخسارة الأولى التي يتعرض لها يواكيم لوف، المدير الفني للمنتخب الألماني مع بلاده في تصفيات كأس العالم منذ توليه المهمة عام 2006.

وقاد لوف “المانشافت” في 33 مباراة بتصفيات كأس العالم، حقق الفوز في 29 وتعادل في 3 مباريات قبل أن يخسر للمرة الأولى أمام مقدونيا.

فضلاً عن ذلك، فإنها هي الخسارة الأولى للمنتخب الألماني في التصفيات الأوروبية المؤهلة للمونديال منذ 15 عامًا وتحديدًا بداية من عام 2006.

وانتهت سلسلة الفوز المتتالي القياسية لمنتخب “الماكينات” في تاريخ تصفيات كأس العالم (18 مباراة)، وهي السلسلة الأطول من بين جميع المنتخبات.

وبتلك النتيجة، رفع المنتخب المقدوني رصيده إلى 6 نقاط بالتساوي مع ألمانيا، بفارق 3 نقاط عن أرمينيا صاحبة الصدارة.

2- صلاح يهدد العميد

واصل محمد صلاح، نجم منتخب مصر وليفربول الإنجليزي، معانقة التاريخ، وذلك بعدما سجل هدفين في فوز بلاده على جزر القمر، بنتيجة 4-0، الإثنين الماضي.

وحقق صلاح 4 أرقام تاريخية مع المنتخب المصري، حيث رفع رصيده إلى 45 هدفًا في 69 مباراة خاضها مع منتخب مصر بداية من مشاركته الدولية الأولى عام 2011.

وأصبح صلاح ثاني الهدافين التاريخيين للفراعنة برصيد 45 هدفًا متخطيًا حسن الشاذلي، وأصبح على بعد 24 هدفًا من معادلة رقم “العميد” حسام حسن والهداف التاريخي لمنتخب مصر.

وتعد هذه هي الثنائية الأولى التي يسجلها محمد صلاح مع منتخب مصر منذ مباراة النيجر في تصفيات كأس الأمم الإفريقية خلال شهر أغسطس من عام 2018.

كما أنها هذه هي المرة الأولى التي ينجح خلالها في التسجيل مع منتخب مصر منذ هدفه أمام أوغندا في كأس الأمم الإفريقية عام 2019، وهي البطولة التي أقيمت في بلاده وودع خلالها الفراعنة من دور الـ16 بالخسارة أمام جنوب إفريقيا بهدف دون رد.

ويعتبر صلاح الهداف التاريخي لمنتخب مصر في على مدار التصفيات المؤهلة لأمم إفريقيا برصيد 16 هدفًا، ويأمل في تعزيز رقمه القياسي خلال المرحلة الحالية ومواصلة الابتعاد عن أقرب ملاحقيه حسام حسن، المهاجم التاريخي للكرة المصرية.

وأحرز حسام حسن 12 هدفًا فى تصفيات أمم إفريقيا خلال 25 مباراة لعبها في الفترة بين عامي 1986 حتى 2006، فيما احتاج صلاح 21 مباراة ليسجل 16 هدفا حتى الآن.

3- مجد عربي إفريقي

شهدت تصفيات كأس الأمم الإفريقية، حدثًا تاريخيًا، يتمثل في تأهل 7 منتخبات عربية للبطولة الإفريقة لأول مرة في التاريخ.

وأكمل المنتخب الموريتاني هذا الحدث التاريخي، بعدما نجح في خطف بطاقة التأهل، بفوزه على جمهورية إفريقيا الوسطى، بهدف دون رد.

ولحق المنتخب الموريتاني بمنتخبات، الجزائر ومصر والمغرب وتونس وجزر القمر والسودان، لتشهد البطولة المُقبلة حدثًا تاريخيًا لأول مرة بتأهل 7 منتخبات عربية.

وتعد هذه هي المرة الثانية التي يتأهل خلالها المنتخب الموريتاني للبطولة الإفريقية، بعد أن سجل مشاركته الأولى في النسخة الماضية التي أقيمت في مصر عام 2019، وودع من دور المجموعات.

وكانت بطولة “كان 2019” صاحبة الرقم القياسي، حيث شارك خلالها 5 منتخبات عربية وهي مصر والمغرب وتونس والجزائر وموريتانيا.

3- رونالدو يقترب من العرش الدولي

كسر كريستيانو رونالدو، نجم يوفنتوس الإيطالي وقائد البرتغال، صيامه التهديفي على المستوى الدولي، وذلك بعدما سجل هدفًا في فوز بلاده على لوكسمبورج بنتيجة 3-1، مساء الثلاثاء الماضي.

وحقق المنتخب البرتغالي فوزه الثاني في التصفيات الأوروبية المؤهلة لبطولة كأس العالم 2022، بعدما حول تأخره بهدف إلى فوز بثلاثية دييجو جوتا، كريستيانو رونالدو وجواو بالهينيا في الدقائق 45 و51 و80.

ويعد ذلك الهدف الأول الذي يسجله رونالدو مع البرتغال منذ  415 دقيقة، لينهي أطول سلسلة صيام تهديفي مع منتخب بلاده منذ عام 2012.

كما أنه رفع رصيده إلى 103 أهداف في مسيرته الدولي، ليقترب أكثر من تحطيم رقم الإيراني علي دائي، الهداف التاريخي للمنتخباب بشكل عام برصيد 109 أهداف، حيث يحتاج “صاروخ ماديرا” لتسجيل 7 أهداف لاعتلاء القائمة التاريخية.

4- فوز تاريخي لليابان

حقق منتخب اليابان من جانبه رقماً قياسياً خلال عطلة مارس الأخيرة، وهي الفوز 14-0 على منغوليا.

وأقيمت المباراة على ملعب فوكودا في تشيبا، بالجولة 9 من منافسات المجموعة السادسة، في التصفيات المشتركة المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2022 وكأس آسيا 2023.

ويعد ذلك هو ثاني أكبر فوز لـ “محاربو الساموراي” في تاريخهم بعد نتيجة 15-0 أمام نظيره الفلبيني عام 1967.

5- إيطاليا تستعيد ذكريات الجيل الذهبي

استعاد المنتخب الإيطالي بقيادة روبرتو مانشيني، ذكريات الجيل الذهبي الذي توج بنسخة 2006 من كأس العالم على الأراضي الألمانية.

“الأتزوري” تمكن من الفوز على ليتوانيا، بهدفين نظيفين، يوم الأربعاء الماضي في تصفيات كأس العالم، ليُكمل 25 مباراة بدون خسارة تحت قيادة مانشيني، معادلاً الإنجاز الذي حققه في 2006 تحت قيادة الأسطورة مارشيلو ليبي.

اظهر المزيد

سمير بدر

سمير بدر السيد.. صحفي وكاتب رياضي في شئون الكرة العربية والعالمية، يحمل عدة شهادات خاصة بمجال تدريب وتحليل كرة القدم.. عمل سابقا في العديد من المواقع والصحف الرياضية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى