fbpx
إسبانيازاوية اكسترا

للمرة الأولى وبفضل إشبيلية.. مصير برشلونة في يده!

حقق إشبيلية فوزاً هاماً على أتلتيكو مدريد بهدف نظيف، لينفجر السباق على لقب الليجا ويزداد اشتعالاً باقتراب برشلونة وريال مدريد خطوة هامة في الوقت الحالي.

فريق المدرب دييجو سيميوني لا يزال على صدارة الليجا، ولكن بعد فوز ريال مدريد على ايبار بهدفين دون رد، فشل أتلتيكو في الحفاظ على الفارق ليتوقف عند 3 نقاط فقط.

ورغم أن ريال مدريد هو الأقرب في الوقت الحالي، إلا أنه لعب مباراتيه ضد أتلتيكو مدريد بالفعل، ما يعني أنه بحاجة لتعثر آخر من الروخيبلانكوس حتى يتقدم للأمام.

على الجانب الآخر الأوفر حظاً بصورة فعلية هو برشلونة، وهو ما سيتضح مساء الإثنين، حيث لم يلعب مباراته في هذه الجولة بعد، وهي ضد بلد الوليد في ملعب كامب نو.

إذا فاز برشلونة بهذه المباراة سينتزع المركز الثاني من ريال مدريد، ويصبح وراء أتلتيكو مدريد بفارق نقطة وحيدة، وفوق كل ذلك، مصيره بات الآن في يده للمرة الأولى منذ بداية الموسم.

بكلمات أخرى، إذا فاز برشلونة بكل مبارياته المتبقية سيتوج بطلاً لليجا بصرف النظر عن نتائج بقية الفرق، أي أن فريق المدرب رونالد كومان لا ينتظر الآن شيئاً من أحد.

إشبيلية استفاد من هذا الفوز في الوصول من بعيد، حيث بات وراء أتلتيكو مدريد بفارق 8 نقاط، الأمر صعباً ولكنه لا يزال متاحاً من الناحية الحسابية، ولكن على الأقل ضمن الابتعاد بمركزه الرابع ليقترب من حسم مقعده في دوري أبطال أوروبا للموسم القادم.

أما عن مهمة برشلونة الآن، فمن الصحيح أنها في يده، إلا أنها ليست بهذه السهولة، فما يجعله يفوز بالليجا إن فاز بكل مبارياته المقبلة، سببه الرئيسي أن واحدة من هذه المباريات المقبلة ضد أتلتيكو مدريد، وهي المباراة التي يترقبها ريال مدريد نفسه، إذ يمكنها أن تمنحه اللقب.

زيدان في ورطة .. متاعب ريال مدريد تزداد بإصابة ماريانو دياز

ولكن قبل الوصول إلى هذه اللحظة، تتجه الأنظار إلى ليلة السبت العاشر من ابريل لتحديد الموقف الفعلي، إذ يصطدم العملاقان في الكلاسيكو.

اظهر المزيد

أحمد أباظة

أحمد أباظة، كاتب رياضي مهتم بالكرة العالمية وتاريخها وعلاقتها بمختلف المجالات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى