fbpx
أخبارألمانياأهم الأخبارإسبانيافرنسا

لا ميسي ولا رونالدو: الفرصة الأخيرة لنيمار لمعانقة المجد

في المرة الأخيرة التي أقيم فيها ربع نهائي دوري أبطال أوروبا بدون كريستيانو رونالدو أو ليونيل ميسي، كان نجم باريس سان جيرمان نيمار يحتفل بعيد ميلاده الثالث عشر فقط.

لقد قطع البرازيلي شوطا طويلا منذ ذلك الحين وقد فاز بالألقاب المحلية مع سانتوس وبرشلونة وباريس سان جيرمان، حيث حقق اللقب القاري مع أول اثنين وعرف ألم الهزيمة مع باريس.

بشكل فردي، فاز بجائزة بوشكاش، وحصل على أحد أغلى العقود في كرة القدم وكتب نفسه في التاريخ من خلال انتقاله المذهل 222 مليون يورو إلى حديقة الأمراء في عام 2017.

مقالات ذات صلة

ما لم يفز به هو الكرة الذهبية – الجائزة الفردية الأكثر رواجًا في كرة القدم.

لكن مع عدم وجود ميسي وعدم وجود رونالدو في المراحل الأخيرة من دوري أبطال أوروبا لأول مرة منذ 2005، فهذه فرصة نيمار لتحقيق ما كان يأمله من انتقاله لباريس سان جيرمان.

بعد تسجيله 20 هدفًا في 25 مباراة في دوري أبطال أوروبا مع باريس سان جيرمان، فالمسابقة طالما تألق فيها نيمار – على الأقل عندما أتيحت له الفرصة للعب.

كانت قصته في دوري الأبطال منذ انتقاله إلى باريس إلى حد كبير قصة غريبة ولم تكتمل.

غاب عن مباراة الإياب ضد ريال مدريد في دور الـ16 من موسم 2017/18، وكلا المباراتين ضد مانشستر يونايتد حيث تم إقصاء باريس سان جيرمان بعد ذلك بعام ، وحتى في النهائي العام الماضي في لشبونة، لم يكن نيمار بكامل لياقته.

حلم نيمار نحو الكرة الذهبية يبدأ من حيث انتهى.. بايرن ميونخ.

يعتقد الكثيرون أن هذه ستكون الفرصة الأخيرة لنيمار للفوز بالكرة الذهبية خاصة في ظل توهج إرلينغ هالاند وكيليان مبابي ورحيلهما المتوقع لأندية أخرى كبيرة قد تنافس على البطولة وبصدد التطور معهم.

اظهر المزيد

محمود عبدالرحمن

محمود عبدالرحمن، صحفي معتمد من الاتحادات "الدولي والأوروبي والأفريقي"، دخل مجال الصحافة في عام 2009 وعمل سابقًا كمدير قسم المواضيع الإبداعية لموقع جول العالمي، وكمحلل أداء لعدد من الأندية المصرية، وضيف دائم على القنوات الرياضية العربية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى