fbpx
أخبارألمانياأهم الأخبارسوق الانتقالات

بواتينج يشعل الحرب الباردة داخل بايرن ميونخ بين صالحمدزيتش وفليك

لا تقتصر مشاكل بايرن ميونخ على خسارته على ملعبه أمام باريس سان جيرمان 3/2 في ذهاب ربع نهائي دوري أبطال أوروبا، بل على التوتر والحرب الباردة بين المدير الرياضي صالح حميديتش والمدرب هانزي فليك الذي يحوم الشك حول بقائه في مقعد التدريب الموسم المقبل.

وتسبب الإعلان عن رحيل مدافع الفريق جيروم بواتينج عن الفريق نهاية الموسم الجاري في زيادة التوتر بين الطرفين.

وينتهي عقد اللاعب البالغ من العمر 32 عامًا في ملعب أليانز أرينا في نهاية الموسم وسيكون قادرًا على التوقيع مع فريق آخر في صفقة انتقال مجانية.

مقالات ذات صلة

وقال صالح حميديتش لشبكة سكاي في ألمانيا قبل مواجهة بايرن ميونيخ وباريس سان جيرمان “عقد جيروم ينتهي في الصيف. لن يمدد.”

“كان هذا قرارًا مشتركًا من إدارة النادي وشارك المدرب أيضًا. شرحت ذلك لجيروم وكان متفهمًا للغاية. سيرحل من الباب الكبير – آمل أن يكون مع الألقاب.”

لكن على ما يبدو أن فليك لم يكن مشتركًا في هذا القرار، أو غير مقتنع بهذا القرار، بالنظر إلى تأكيد سابق له بأنه يرغب في تمديد عقد اللاعب، وعلق “الجميع يعرف شعوري تجاه جيروم، وما هي قدراته”.

وبعد مباراة سان جيرمان، أجاب فليك على أسئلة عن بواتينج “يجب أن أردّ هنا على الأسئلة بطريقة احترافية، لكني لست مجبرا بالإجابة على كل الأسئلة. لعبُ أدوار كوميدية ربما يكون أحيانا ضمن أدوار المدرب”.

وأعاد هذا الملف صبّ الزيت على نار العلاقة بين صالح حميديتش وفليك، المتوترة في الأسابيع القليلة الماضية.

يرفض المدرب الذي قاد بايرن الى سداسية تاريخية الموسم الماضي تأكيد بقائه مع بايرن الموسم المقبل “ما يهمني أن نلعب جيدا، وكل الأمور الأخرى لا أكترث لها راهنا”.

وانضم بواتينج الى زميله النمسوي دافيد ألابا الذي سيترك الفريق الأحمر في نهاية الموسم. ومنذ انضمامه من مانشستر سيتي في 2011، أحرز بواتينغ مع بايرن لقب دوري أبطال أوروبا مرتين والدوري المحلي ثماني مرات.

اظهر المزيد

محمود عبدالرحمن

محمود عبدالرحمن، صحفي معتمد من الاتحادات "الدولي والأوروبي والأفريقي"، دخل مجال الصحافة في عام 2009 وعمل سابقًا كمدير قسم المواضيع الإبداعية لموقع جول العالمي، وكمحلل أداء لعدد من الأندية المصرية، وضيف دائم على القنوات الرياضية العربية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى