fbpx
أخبارزاوية اكسترامصر

تحليل اكسترا| موسيماني يحسم القمة بـ “حيلة” كارتيرون الخاصة.. وأخطاء فردية تُسقط الزمالك فريسة للأهلي

هل نجح موسيماني في تكريس العقدة للزمالك؟

حسم الأهلي مباراة القمة أمام الزمالك، بهدفين مقابل هدف، في أمسية رمضانية دسمة بطلها الجنوب إفريقي بيتسو موسيماني، المدير الفني للمارد الأحمر، والحارس المتألق علي لطفي، بجانب أخطاء فردية وقع بها الفارس الأبيض فريسة لـ “الشياطين الحمر”، فهل نجح المدرب الجنوب إفريقي في تكريس العقدة لـ “القلعة البيضاء”؟.

بالطبع تمكن موسيماني في تكريس العقدة للزمالك بعدما توج بلقبي دوري أبطال إفريقيا أمام أعين “الفارس الأبيض” بواقع مرة مع صنداونز الجنوب إفريقي عام 2016 ومرة مع المارد الأحمر في النسخة الماضية، بجانب حسم “الديربي الأول” له في الدوري المصري، ليثبت للجميع جدارته وقدرته على قيادة “الشياطين الحمر”.

ويستعرض “اكسترا سبورت” خلال السطور التالية بعض النقاط الفنية في المباراة والتي حسمت للأهلي القمة 121 أمام غريمه الأزلي الزمالك على استاد القاهرة الدولي، في اللقاء المؤجل من الجولة الرابعة.

موسيماني يحسم القمة بـ “حيلة” كارتيرون

تقاسم موسيماني وكارتيرون المباراة بطريقتين متشابهتين في كل شوط، لكن الغلبة كانت للمدرب الجنوب إفريقي.. فكيف فعل ذلك؟

موسيماني بدأ المباراة بضغط قوي من الجبهة اليسرى عن طريق أيمن أشرف وطاهر محمد طاهر، مستغلاً تقدم محمود عبدالرزاق شيكابالا المبالغ فيه وعدم قيامه بالأدوار الدفاعية كما يجب أن تكون وترك المهمة على حازم إمام طوال أحداث الشوط الأول.

وأسفر عن ذلك، هجمات خطيرة بانطلاقات أيمن أشرف وعرضياته الرائعة، بجانب الثنائية التي شكلها مع طاهر، وهو ما اضطر طارق حامد لترك منطقة الوسط وتغطية المساحات التي ظهرت خلف حازم إمام.

وأسهم ميل طارق حامد للجبهة اليمنى، امتلاك الأهلي لذمام الأمور في المنتصف بقيادة عمرو السولية الذي صال وجال بكل أريحية، بتمريراته الأمامية التي كادت أن تسفر عن هدف أول في الربع ساعة الأولى عن طريق حسين الشحات.

فضلاً عن ذلك، فإن محمد مجدي قفشة لعب بأريحية كبيرة، بعدما تخلص من ضغط طارق حامد وأصبح فرجاني ساسي وحيدًا في منتصف الملعب أمام تمريرات السولية وتحركات قفشة للأمام وتكملته الهجومية خلف محمد شريف، مما أدى إلى سيطرة أهلاوية طوال أحداث الشوط.

واكتفى الزمالك بانطلاقات شيكابالا التي أسفرت عن هدف واحد من مهارة فردية تحسب لقائد الأبيض، بالإضافة إلى بعض المحاولات البسيطة من أشرف بن شرقي من الجبهة اليسرى، مستغلاً تذبذب مستوى أحمد رمضان بيكهام، لكن الدبابة البشرية أليو ديانج كان متواجدًا له بالمرصاد.

دفاع مخلخل وأخطاء فردية

وأسهم ضغط الأهلي إلى تراجع الزمالك بوجود 9 لاعبين خلف الكرة وبقاء مروان حمدي مهاجم وحيد في الخط الأمامي، لكن الأخطاء الفردية والدفاع المخلل أسفر عن هدفين للمارد الأحمر.

كارتيرون كان يرغب في اللعب على المرتدة لكنه فشل في ذلك في ظل التزام نجوم الأهلي وارتدادهم السريع، وهو ما أدى إلى وقوع الفارس الأبيض في الفخ.

الهدف الأول سجله محمد شريف بعد مرور أيمن أشرف بغلطة واضحة من أحد لاعبي الزمالك، ومرر الكرة للمهاجم الشاب الذي نجح في ضرب مصيدة التسلل في خطأ دفاعي واضح معلنًا عن الابتسامة الأهلاوية الأولى.

والهدف الثاني جاء بخطأ كارثي من يوسف أوباما الذي مرر الكرة لمحمد شريف نتيجة الضغط الأهلاوي ليطلق قذيفة مدوية أسفرت عن الابتسامة الثانية، ليتلقى الأبيض هدفين من أخطاء فردية أحبطت خطة كارتيرون الدفاعية بستارة ” مخلخلة مليئة بالهفوات التي كادت أن تسفر عن أكثر من هدف خاصة من جانب محمود حمدي الونش.

ستارة الأهلي الدفاعية أحبطت كارتيرون

شهد الشوط الثاني تبادل الأفكار من جانب المدربين، فقد التزم موسيماني بحرص دفاعي مقابلاً هجوم ناري من كارتيرون الذي قرر اللعب بطريقة المدرب الجنوب إفريقي.

قرر كارتيرون سد ثغرة الجبهة اليمنى التي ينطلق منها أيمن أشرف من الناحية اليسرى الخاصة به، بسحب شيكا والدفع بـ “زيزو” من أجل القيام بالأدوار الدفاعية مع حازم إمام وهو ما نجح به وشكل حالة من الإزعاج على المارد الأحمر.

نتيجة لذلك، فإن الزمالك فرض استحواذه بعد عودة طارق حامد لمهامه في منتصف الملعب في ظل تراجع الأهلي للوراء، وبالفعل هدد الأبيض مرمى الخصم مرارًا وتكرارًا بعدما خرج مروان حمدي ودفع بـالتونسي سيف الدين الجزيري الذي أرهق دفاعات الأحمر كثيرًا بتحركاته يمينًا ويسارًا والنزول لمنتصف الملعب.

لكن تماسك لاعبي الأهلي والستارة الدفاعية لأبناء موسيماني منعت ذلك، بعدما قرر الأخير الدفع بالشاب ناصر ماهر بدلاً من حسين الشحات من أجل امتلاك منتصف الملعب مجددًا.

فضلاً عن ذلك، فإنه سحب أحمد رمضان بيكهام الذي كان بمثابة صغرة كبيرة أمام استفاقة بن شرقي في شوط المباراة الثاني، حيث قرر الدفع بالشاب أكرم توفيق والذي أغلق الجبهة اليمنى بكل قوة ليقتل محاولات الفارس الأبيض، أمام اتزان تكتيكي وعدم الوقوع في الأخطاء الساذجة.

تألق علي لطفي

ورغم تفوق موسيماني إلا أن القدر كاد أن يمنح الزمالك فرصة التعادل بالحصول على ركلة جزاء، أهدرها محمود علاء أمام تألق علي لطفي الحارس البديل الذي ظهر بكفاءة عالية للغاية.

بجانب ذلك، فإنه منع فرصة هدف في الدقائق الأخيرة بعد رأسية مميزة، تصدى لها ببراعة ليكلل جهود مدربه ونجوم الفريق.

اظهر المزيد

سمير بدر

سمير بدر السيد.. صحفي وكاتب رياضي في شئون الكرة العربية والعالمية، يحمل عدة شهادات خاصة بمجال تدريب وتحليل كرة القدم.. عمل سابقا في العديد من المواقع والصحف الرياضية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى