fbpx
إسبانياإنجلتراإيطاليازاوية اكسترا

إعلان وانتقادات وتهديدات.. كيف انفرط عِقد دوري السوبر الأوروبي خلال 72 ساعة؟

انفجار ضخم شهدته الأوساط الرياضية يوم الاثنين الماضي بإعلان 12 ناديًا من كبار القارة العجوز إطلاق منافسة جديدة تحت اسم “دوري السوبر الأوروبي”. إعلان تبعه اعتراضات وجدال واسع بين حكومات والاتحادات المحلية وحتى جماهير تلك الأندية التي أكدت مشاركتها في البطولة المزعومة.

أسرع مما تخيل الجميع، وخلال 72 ساعة فقط؛ انفرط العقد وبدأ مشروع “دوري السوبر الأوروبي” في الانهيار تمامًا، بعدما انطلقت سلسلة انسحابات من نفس الأندية التي سبق وأعلنت مشاركتها ودعمها للبطولة، والتي بدأت بنادي مانشستر سيتي، وتلاه أربعة أندية إنجليزية هم آرسنال ومانشستر يونايتد وليفربول وتوتنهام، قبل أن يعلن تشيلسي هو الآخر الانحساب، ليتطور الأمر ويصل إلى إيطاليا حيث انسحاب الإنتر وميلان ويوفنتوس، ثم إلى إسبانيا حيث أتلتيكو مدريد.

ناديان فقط لم يعلنا انسحابهما من البطولة حتى الآن؛ وهما ريال مدريد وبرشلونة، ليُحكم على هذا المشروع بالفشل حتى قبل أن يبدأ، فما الذي أحدث تغييرًا جذريًا منذ لحظة إعلان المشاركة وحتى الانسحاب خلال تلك الـ72 ساعة،  هنا نسرد التفاصيل..

إعلان تلاه زلزال:

 

كان الأحد 18 أبريل هو اليوم التي أعلنت الأندية الـ12 مشاركتها في البطولة بعد تسريبات من عدة صحف على اقتراب الإعلان الرسمي، وعلى الرغم من فشل المجموعة في إقناع بايرن ميونخ وباريس سان جيرمان بالانضمام، إلا أن بيريز ورفاقه كانوا عازمين على المضي قدمًا.

وبالفعل جاء الإعلان الرسمي من الأندية الـ12 عبر مواقعهم وحساباتهم الرسمية ، قبل 12 ساعة فقط من نشر الاتحاد الأوروبي لكرة القدم “يويفا” تعديلاته الجديدة لمنافسة دوري الأبطال.

وبحلول صباح يوم الاثنين جاء الزلزال، بعدما اهتز عالم كرة القدم، ليصدر “يويفا” تهديدات واضحة للأندية المشاركة في البطولة ولاعبيها، الأمر لم يقف عن الاتحاد المسؤول عن اللعبة فقط، بل من الحكومات المحلية لتلك الدول.

انتقادات ورفض قاطع:

 

لم تتوانَ الأندية الإسبانية الأخرى في إصدار بيانات رسمية تعلن رفضها القاطع لإقامة تلك البطولة، لتعلن بعد ذلك أندية إنجليزية مثل ليدز، ومن ثم بعض اللاعبين مثل أندير هيريرا وجيمس ميلنر.

بعد ذلك ظهر فلورنتينو بيريز مساء الاثنين على في البرنامج التليفزيوني الشهير “الشيرينجيتو” كأول ممثل عن دوري السوبر يظهر بشكل علني ليتحدث عن المشروع، لكن رسالته حول إنقاذ كرة القدم وحاجة الأندية إلى دعم مادي لم تؤد إلا إلى إشعال نيران الرفض من جماهير الأندية الأخرى.

ولعل أبرز اللقطات كانت صور جماهير تشيلسي أثناء احتجاجهم قبل مباراة للبوز ضد برايتون في الدوري، وهو أمر أكد أن الجماهير لم يكن لديها رغبة في إنشاء البطولة الجديدة. في المقابل التزم اللاعبون من الأندية المشاركة الصمت إلى حد كبير، لكن البعض أحب انتقاد الفكرة عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

الانهيار:

 

بحلول العاشرة مساء الثلاثاء، أعلن لاعبو ليفربول عبر حساباتهم الرسمية رفضهم القاطع للمشاركة في البطولة، وذلك عبر بيان قام بنشره جميع لاعبي الفريق، قبل أن تبدأ سلسلة متتالية من الانحسابات.

كان على الجميع أن ينتظر تأكيد التسريبات التي تشير إلى تفكير مانشستر سيتي وتشيلسي في إعلان انسحابهم من البطولة، قبل أن يعلن بالفعل “سكاي بلوز” رسميًا اتخاذ الإجراءات اللازمة للانسحاب من البطولة.

قرار إدارة مانشستر سيتي فتح أبواب الهجرة الجماعية للأندية الإنجليزية المشاركة، فأعلن كل من مانشستر يونايتد وآرسنال وليفربول وتوتنهام انسحابهم، قبل أن يلحق بهم تشيلسي خارج دوري السوبر.

وجاء الدور على إسبانيا ليلحق أتلتيكو مدريد بالأندية الإنجليزية ويعلن تراجعه عن المشاركة في البطولة، ليقرر ثلاثي إيطاليا ميلان والإنتر يوفتوس السير على نهج الآخرين.

تجربة يمكننا القول بأنها انقضت قبل أن تبدأ، وما زال الجميع في ترقبٍ للموقف النهائي والرسمي من فلورنتينو بيريز رئيس ريال مدريد والعقل المدبر لـ”دوري السوبر، وخوان لابورتا رئيس برشلونة، لكن المؤكد أن الأحداث لن تتوقف عند هذا الحد.

اظهر المزيد

أحمد عسل

أحمد عسل. كاتب ومحرر رياضي شاب، يعمل في الصحافة الرياضية فعليًا منذ عام 2017، مهتم بتغطية كرة القدم وتحديدًا الكرة الأوروبية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى