fbpx
إنجلترازاوية اكسترافرنسا

متى يفقد مانشستر سيتي تقدمه؟ ومتى يقلب باريس سان جيرمان الطاولة؟

انتصار هام للغاية عاد به مانشستر سيتي من فرنسا بهدفين مقابل هدف وحيد على حساب مضيفه باريس سان جيرمان في ذهاب نصف نهائي دوري أبطال أوروبا.

كان هذا ظهور مانشستر سيتي الثاني تاريخياً في نصف نهائي دوري أبطال أوروبا، وحقق خلاله الفوز الأول بهذا الدور، كما سجل الأهداف للمرة الأولى. مؤشرات تقرب مانشستر سيتي من اللقب الأول، ومدربه بيب جوارديولا من اللقب الثالث.

على الناحية الأخرى يحظى باريس سان جيرمان بحظ أوفر خارج أرضه مقارنة بداخلها هذا الموسم، حيث فاز على برشلونة 4-1 خارج الديار وتعادل 1-1 في حديقة الأمراء، ثم فاز على بايرن ميونخ 3-2 في ألمانيا وخسر أمامه 1-0 في العاصمة الفرنسية، وهذا ما يأمل الفريق في تكراره.

ولكن من الناحية التاريخية.. كم مرة فقد مانشستر سيتي تقدمه في الذهاب بإقصائيات دوري أبطال أوروبا؟ وكم مرة نجح باريس سان جيرمان في قلب الموازين والتأهل بعد خسارة الذهاب؟

يملك مانشستر سيتي 11 مشاركة في تاريخه مع دوري أبطال أوروبا، الاولى في نسخة 1968-1969، والبقية على التوالي من 2011-2012 وحتى الآن.

الواقعة الأولى والوحيدة أتت في المشاركة السابعة بدور الـ16 عام 2017، حين تقدم على موناكو بخمسة أهداف مقابل ثلاثة في ملعب الاتحاد، قبل أن يخسر 3-1 ويغادر بقاعدة الهدف الخارجي.

تقاطع الطرق يبدأ من هنا، حيث كان كيليان مبابي نجم باريس سان جيرمان الحالي لاعباً في صفوف موناكو بهذا الوقت، وسجل هدفاً في مباراة الذهاب، وسجل الآخر في الدقيقة الثامنة من لقاء الإياب ليطلق شرارة العودة.

أما باريس سان جيرمان الذي يملك 14 مشاركة في دوري أبطال أوروبا، فقد نجح في هذه المهمة مرتين فقط، وبالطبع تاريخه مع فقدان التقدم أشهر وأوضح من تاريخه مع استعادة الأمور.

الواقعة الأولى ترجع إلى نسخة 1997-1998، تحديداً الدور الثاني من التصفيات المؤهلة، حين سقط أمام ستيوا بوخارست الروماني بثلاثية نظيفة خارج الديار، ليردها بخماسية ساحقة في الإياب ويتأهل إلى دور المجموعات الذي غادره لاحقاً.

مبابي يكشف حيلة بوتشيتينو التي نجحت ضد بايرن ميونخ

أما الواقعة الثانية فهي قريبة للغاية من وقتنا الحالي، حيث حدثت في دور الـ16 للنسخة الماضية مباشرةً، حين خسر أمام بوروسيا دورتموند بهدفين مقابل هدف وحيد، ثم فاز إياباً في حديقة الأمراء بهدفين دون رد. هذه العودة لا تحمل الفأل الأفضل بأي حال، حيث وصل باريس إلى النهائي وخسره أمام بايرن ميونخ بهدف نظيف.

اظهر المزيد

أحمد أباظة

أحمد أباظة، كاتب رياضي مهتم بالكرة العالمية وتاريخها وعلاقتها بمختلف المجالات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى