fbpx
أخبارالسعودية

التعادل الإيجابي يطيح بالأهلي والدحيل ويؤهل الهلال لثمن نهائي دوري أبطال آسيا

أطاح التعادل الإيجابي 1-1 بين الأهلي السعودي والدحيل القطري، بالثنائي من منافسات بطولة دوري أبطال آسيا، ليؤهل الهلال إلى ثمن نهائي المسابقة.

ورفع كل من الدحيل والأهلي رصيدهما إلى 9 نقاط في المجموعة الثالثة من البطولة الآسيوية، فيما تأهل الهلال كأفضل الثواني ليلحق باستقلال دوشنبه الطاجيكي الذي خطف بطاقة التأهل الأولى من المجموعة الأولى.

وكان الهلال خسر من شباب الأهلي دبي بهدفين دون رد، في المجموعة الأولى، منتظرًا مباراة الدحيل والأهلي والتي خدمته ليتأهل أفضل ثاني، حيث يتأهل إلى دور الـ16 صاحب المركز الأول في كل مجموعة، إلى جانب أفضل ستة أندية تحصل على المركز الثاني في المجموعات العشر.

مقالات ذات صلة

وأقيمت المباراة بين الفريقين على ملعب رديف الجوهرة المشعة في ختام منافسات الجولة السادسة والأخيرة من دور المجموعات للسنخة الحالية من دوري أبطال آسيا.

جاءت المباراة متوسطة المستوى تبادل خلالها الفريقان السيطرة على مجريات الأمور في الشوط الأول في ظل رغبتهما في الفوز وحصد الثلاث نقاط من أجل ضمان التأهل للدور المقبل، ولكن لم ينجح أي منهما في تحقيق هدفه في الشوط الأول.

وفي الشوط الثاني استمر الوضع على ما هو عليه في ربع الساعة الأولى من محاولات مستمرة من قبل الفريقين، حتى نجح الكيني أولونجا مهاجم الدحيل في تسجيل هدف التقدم من تسديدة قوية من ركلة حرة مباشرة على حدود منطقة الجزاء سكنت الشباك السعودية في الدقيقة 62.

وأهدر الدحيل فرصة تعزيز الهدف الأول وحسم النتيجة، وذلك بعدما أهدر أولونجا ركلة جزاء في الدقيقة 66 حيث ارتطمت تسديدته القوية بعارضة فريق الاهلي.

ودفع الدحيل ثمن ركلة الجزاء المهدرة، ليتمكن الأهلي من الرد بهدف عن طريق هيثم عسيري في الدقيقة 72.

وكاد الأهلي أن يضيف الهدف الثاني عبر أكثر من هجمة خطيرة أبرزها التي سددها عسيري وارتطمت بيد كريم بوضيف لاعب الدحيل داخل منطقة الجزاء ليطالب لاعبو الاهلي باحتسابها ركلة جزاء لكن دون جدوى.

كما أهدر الدحيل أيضًا العديد من الفرص المحققة التي كانت من الممكن أن تغير من مجرى ونتيجة اللقاء.

اظهر المزيد

سمير بدر

سمير بدر السيد.. صحفي وكاتب رياضي في شئون الكرة العربية والعالمية، يحمل عدة شهادات خاصة بمجال تدريب وتحليل كرة القدم.. عمل سابقا في العديد من المواقع والصحف الرياضية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى