fbpx
أخبارألمانياإنجلترافرنسا

“عجرفة” معتادة من مورينيو.. الاستثنائي يعلن رفضه العمل في ألمانيا وفرنسا!

واصل مدرب توتنهام السابق جوزيه مورينيو تصريحاته المثيرة للجدل التي تتسم دائمًا بـ”الغرور”، وهذه المرة بعدما أكد رفضه العمل في الدوري الألماني والدوري الفرنسي بالفترة المقبلة.

وكان توتنهام قد أقال مورينيو من مهامه الفنية بعد تراجع النتائج في آخر موسمين، ليتجه بعد السبيشال وان للعمل في مجال التحليل لحين عودته للملاعب مرة أخرى مع نادٍ جديد.

وأجرى مورينيو مقابلة صحفية كشف فيها سر رفضه للعمل بألمانيا أو فرنسا، حيث قال “في ألمانيا وفرنسا إذا كنت تدرب النادي أ أو النادي ب (بايرن ميونخ وباريس سان جيرمان) فأنت تعلم مصيرك سلفًا”.

مقالات ذات صلة

كما أضاف “في إنجلترا، المنافسة على أعلى مستوى، هذا ما جذبني للعمل هناك. كل شيء له علاقة بالضغط أريده، سأختار الضغط دائمًا، أرفض الذهاب إلى بلد لا توجد به ضغوطات، أرفض تمامًا الفكرة”.

مورينيو سبق له العمل في إيطاليا مع إنتر وفي إسبانيا مع ريال مدريد، كما كانت تجربته الأنجح على الإطلاق مع بورتو وبداية انطلاقه الفعلية في عالم التدريب بالبرتغال.

في الدوري الإنجليزي، أشرف البرتغالي على تدريب تشيلسي لمدة موسمين حقق خلالهما درع البريميرليج، ثم عاد في ولاية ثانية حقق خلالها البطولة نفسها ثم أقيل، وبعدها عمل في مانشستر يونايتد وتوتنهام، في تجربتين لم يرقيا إلى مستوى التطلعات.

اقرأ أيضًا.. مورينيو حول من سيشجع بين ريال مدريد وتشيلسي: سأشجع أصدقائي!

البعض نظر إلى أنه قد حان الوقت لتوجه مورينيو للعمل في نادٍ بفرنسا أو ألمانيا لاستعادة الثقة، إلا أن تصريحات الاستثنائي الأخيرة تغلق الباب في وجه الفكرة شكلًا وموضوعًا، لكنها تفتح الباب أمام شيء آخر وهو تجربة تدريب المنتخبات.

حول ذلك، قال مورينيو “أريد تجربة العمل في كأس الأمم الأوروبية أو كأس العالم في يوم من الأيام، نعم هذه حقيقة”.

وأتم “يمكنني تدريب أي منتخب سواءً منتخب البرتغال أو غيره، سيكون شرفًا أن أعمل في بلادي، ولكن أيضًا إذا قبلت العمل في دولة أخرى، فسيكون نفس الشعور بالشرف”.

يُشار إلى أن اسم مورينيو ارتبط في أكثر من مرة بالعمل مع باريس سان جيرمان لكنه كان دائمًا ما يرفض، لكنه دائمًا ما كان خارج حسابات إدارة بايرن ميونخ نتيجة لاختلاف العقلية بصورة كبيرة بين الطرفين.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى