fbpx
أخبارإسبانياإنجلترا

هل يختمها بجوارديولا بعد زيدان؟ تعرف على ضحايا توخيل من المدربين الكبار

أسطورة المدرب المؤقت مستمرة مع البلوز..

يبدو أن قصة المدرب المؤقت مع تشيلسي ستصبح أسطورة داخل أروقة ستامفورد بريدج، بعد تمكن الألماني توماس توخيل من قيادة الفريق إلى المباراة النهائية بكأس الاتحاد الإنجليزي، ونهائي دوري أبطال أوروبا.

وكان الأمر قد تكرر سابقًا عندما تولى الإيطالي “دي ماتيو” المهمة خلفًا لأندريه فيلاش بواش ليقود الفريق للفوز بلقب دوري أبطال أوروبا الوحيد بتاريخ النادي، والوحيد بتاريخ أندية لندن بكاملها.

وبمناسبة ما يفعله المدرب الألماني، سنعرفك سريعًا على مشواره، ثم سنوضح لك الأرقام القياسية التي حققها، والتي شملت هزيمته لأفضل مدربي العالم في فترة وجيزة وباستحقاق كامل.

بداية مشوار توخيل

يعد “توخيل” واحدًا من أبرز المدربين الألمان الموجودين على الساحة، وقد بدأ لمعانه عندما كان مدربًا لـ “ماينز” من 2009 حتى 2014. ليسير على نفس خطى “يورجن كلوب”، ويتولى تدريب بوروسيا دورتموند بداية من صيف إلى 2015 حتى صيف 2017، وفاز مع الفريق بلقب وحيد لبطولة الكأس.

لينتقل بعد ذلك إلى العاصمة الفرنسية، ويتولى تدريب البي إس جي، منذ صيف 2018 حتى إقالته في ديسمبر 2020. وقد تمكن من قيادة باريس سان جيرمان إلى نهائي دوري أبطال أوروبا في نسخة 2019/2020، لكنه خسر في المباراة النهائية على يد بايرن ميونخ.

حصيلة 100 يوم

خلال 100 يوم فقط، ارتقى توخيل بالنادي اللندني من المركز التاسع إلى الرابع، ووصل لنهائي كأس الاتحاد الإنجليزي، ونهائي دوري أبطال أوروبا.

أصبح “توخيل” أول مدرب ألماني يصل إلى نهائي كأس الاتحاد الإنجليزي، وبالصدفة كان ذلك على حساب مانشستر سيتي وأول فوز له على الإسباني “بيب جوارديولا” في المواجهة السادسة بينهما.

كما أصبح مدرب ماينز الأسبق أول مدرب يصعد إلى نهائي دوري الأبطال في نسختين متتاليتين وبفريقين مختلفين.

مقصلة المدربين الكبار

خاض تشيلسي بقيادة “توخيل” 24 مباراة بجميع البطولات، تمكن من الخروج في 18 منها بشباك نظيفة(16 فوزًا – 6 تعادلات – خسارتان).

لكن يظل الأكثر إبهارًا هو تمكن مدرب دورتموند السابق من الفوز على الأسماء التالية: بيب جوارديولا، جوزيه مورينيو، كارلو أنشيلوتي، يورجن كلوب، دييجو سيميوني(ذهابًا إيابًا) – وبشباك نظيفة.

ثم أضاف لهم مدرب ريال مدريد زين الدين زيدان، الذي تمكن فريقه من إحراز هدف وحيد بمرمى البلوز(في مباراة الذهاب بقدم كريم بنزيما)، ذلك السجل المرعب أمام الكبار سيكون أكبر التهديدات لبيب جوارديولا في نهائي دوري الأبطال المنتظر.

اظهر المزيد

محمد بدوي

مهندس، وكاتب رياضي مصري، يقدر الأرقام والإحصائيات كما تستحق.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى