fbpx
إسبانيازاوية اكسترا

على مر التاريخ.. متى تقاسم ريال مدريد وأتلتيكو مدريد نفس الملعب؟

لأجل حضور جماهيري أفضل وأكثر عدداً، يُثار الآن مقترح لعب ريال مدريد مبارياته داخل الأرض في الليجا على ملعب واندا ميتروبوليتانو الخاص بغريمه أتليتكو مدريد.

يأتي ذلك عوضاً عن ملعب ألفريدو دي ستيفانو محدود المدرجات، والذي خاض عليه الموسم الماضي انتظاراً لاكتمال مشروع تجديد سانتياجو بيرنابيو.

ولكن هل ستكون هذه هي أول مرة يتقاسم بها غريمي العاصمة نفس الملعب؟ صحيفة ماركا تؤكد أن الإجابة لا..

في 1936 خلال الحرب الأهلية الإسبانية، وتحديداً في شهر نوفمبر، وصلت قوات الانقلاب إلى مدريد وتحولت المنطقة المجاورة لملعب “أتلتيك مدريد” (وهذا ليس خطأ مطبعياً بل كان هذا اسمه آنذاك) إلى جبهة أمامية لعدة معارك طاحنة.

وحين انتهت الحرب عام 1939 لم يعد ملعب الأتلتي “ميتروبوليتانو” قابلاً للاستخدام، ليتجه إلى ملعب شامارتن معقل ريال مدريد في ذلك الوقت، قبل تأسيس ملعب سانتياجو بيرنابيو عام 1947.

لعب الأتلتي في ضيافة الميرينجي معظم موسم 1939-1940، قبل انتقاله إلى ملعب فاليكاس في أواخر هذا الموسم، وهناك استمر حتى عام 1943 الذي شهد إعادة افتتاح ميتروبوليتانو.

في حقبة ملعب سانتياجو بيرنابيو، كانت العلاقات جيدة، لدرجة أن أعضاء الأتلتي كانوا يحصلون على تذاكر مجانية لحضور مباريات ريال مدريد على هذا الملعب، وفي 24 ابريل 1963، خاض أتلتيكو مدريد نصف نهائي كأس أبطال الكؤوس الأوروبية ضد نورنبرج الألماني على أراضي البيرنابيو، كونه أكبر وأكثر تجهزاً.

نجاح هذه التجربة شجع على تكرارها في الأول من يناير عام 1964، حين حل يوفنتوس ضيفاً على الأتلتي في كأس المعارض، وبالفعل لُعبت المباراة على ملعب سانتياجو بيرنابيو ولكن الأمور لم تكن جيدة هذه المرة: خسر أتلتيكو 3-1، وقامت جماهير ريال مدريد بتشجيع يوفنتوس كونه يملك لاعباً سابقاً من صفوفه وهو لويس ديل سول.

تطورت الأحداث وانتهت الحقبة الودية برئاسة خافيير باروسو الذي كان صديقاً مقرباً من سانتياجو بيرنابيو رئيس الملكي التاريخي، ليأتي فيسنتي كالديرون الرئيس التاريخي لأتلتيكو وصاحب اسم ملعبه السابق، ولكن في التسعينات عادت العلاقات إلى نقطة جيدة.

12 مارس 1994، وبعد الخسارة أمام تينيريفي 3-0 في بيرنابيو وأحداث الشغب من الجماهير، تم إغلاق الملعب ليلعب ريال مدريد مباراته التالية على ملعب “فيسنتي كالديرون”، حيث هزم رايو فاييكانو 5-2 في الليجا، وكانت تلك أولى مباريات فيسنتي ديل بوسكي في قيادة الملكي.

آخر تقاسم جرى بين الثنائي، كان في موسم 1996-1997، حين بدأ أتلتيكو موسمه في البيرنابيو نظراً لأعمال التجديد في أرضية الملعب.

اظهر المزيد

أحمد أباظة

أحمد أباظة، كاتب رياضي مهتم بالكرة العالمية وتاريخها وعلاقتها بمختلف المجالات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى