fbpx
أخبارأهم الأخبارإنجلترازاوية اكسترا

ملاعب كاملة العدد وصفقات نارية، 10 أسباب تجعلنا ننتظر بشغف الموسم الجديد من الدوري الإنجليزي الممتاز

اُسدل الستار على بطولة أوروبا وكوبا أمريكا والإثارة، ولم يتبق سوى شهر واحد على الموسم الجديد من الدوري الإنجليزي الممتاز، البطولة الأكثر اهتمامًا وانتشارًا بين عشاق كرة القدم.

تغييرات ستطرأ على الموسم الجديد من الدوري الإنجليزي الممتاز يجعل الموسم الجديد أكثر إثارة، وهنا نستعرض 10 أسباب تجعلنا ننتظره على أحر من الجمر.

سباق ناري على اللقب

بيب جوارديولا - مانشستر سيتي
بيب جوارديولا – مانشستر سيتي

الموسم الماضي كان مانشستر سيتي يُهيمن على المنافسة تقريبًا. أنهى بفارق 12 نقطة عن أقرب منافسيه مانشستر يونايتد و 17 نقطة على ليفربول حامل اللقب.

كان هذا هو اللقب الثالث لهم في أربعة مواسم، لكن الآفاق واعدة بسباق أكثر تنافسية على اللقب هذه المرة.

بينما يتفاخر السيتي بعمق كبير في الفريق، يقوم يونايتد بتحسين تدريجي تحت قيادة أولي جونار سولشاير وسيكون أفضل، وليفربول إن لم يعاني من إصابات صعبة سيكون رقمًا صعبًا، في حين أن تشيلسي بطل أوروبا في وضع جيد للمنافسة نظرًا لمدى الكفاءة الذي بدا عليه تحت قيادة توماس توخيل.

ومن الذي سيستبعد ليستر سيتي؟ بخيبة أمل بسبب فقدان دوري أبطال أوروبا في نهاية الموسم الماضي، سوف يتسببون مرة أخرى في الكثير من الصداع للفرق الكبيرة.

صفقة جادون سانشو

نجم مانشستر يونايتد الجديد جادون سانشو

جادون سانشو هو الصفقة الأبرز حتى الآن في سوق الانتقالات الإنجليزي وكلفت اليونايتد 73 مليون جنيه إسترليني.

بعد ملحمة انتقالات في صيف 2020، حصل سولشاير أخيرًا على هدفه الأساسي والقطعة الناقصة في تشكيلة قوية لليونايتد.

سيكون من الرائع رؤية أداء سانشو في كرة القدم الإنجليزية نظرًا لأنه لم يلعب أبدًا في الفريق الأول للسيتي قبل الانتقال إلى دورتموند.

يتعرض سولشاير لضغوط أكثر من أي وقت مضى لتحقيق اللقب الغائب عن خزائن اليونايتد، ولكن على الأقل مع تعزيز سانشو لهجومه، هناك الآن فرصة أقوى بكثير.

قوة تشيلسي تتصاعد

تشيلسي ريال مدريد

ستكون صدمة حقيقية إذا لم يشارك تشيلسي بشكل كامل في السباق على اللقب.

أثار إقالة فرانك لامبارد منتصف الموسم غضب القاعدة الجماهيرية، لكن توماس توخيل أثبت أنه الاختيار الصحيح، مما أدى إلى تغيير موسم تشيلسي حيث قادهم إلى المركز الرابع والمجد في دوري أبطال أوروبا.

بعد عدة مواسم مخيبة في الدوري، من المتوقع أن يدخل تشيلسي بقوة هذه المرة في المنافسة، وذلك حتى قبل النظر في إمكانية التعاقدات الصيفية.

حرصًا على البناء على نجاحه الأوروبي، أفادت التقارير أن رومان أبراموفيتش قد خصص ميزانية كبيرة للتعاقد مع مهاجم دورتموند إرلينج هالاند ، وهو ما سيكون بمثابة إعلان نوايا استثنائي.

في كلتا الحالتين ، سيتم منح توخيل الفرصة لتشكيل الفريق على طريقته الخاصة، بعد أن عمل بشكل جيد مع ما كان في الأساس مجموعة لامبارد الموسم الماضي.

تم بناء تقدم تشيلسي على القوة الدفاعية بشكل رئيسي، لذا من المحتمل أن تأتي أي تعزيزات في خط الوسط أو في المقدمة مع وجود علامات استفهام متبقية حول تيمو فيرنر.

عودة ليفربول المنتظرة

ليفربول
ليفربول

بالنظر إلى الإصابات التي أهلكت دفاعهم معظم الموسم، فقد كان احتلال المركز الثالث الموسم الماضي بمثابة الإنجاز.

لم يكن التأهل لدوري أبطال أوروبا مؤكدًا بأي حال من الأحوال بعد شتاء حار، لكن فريق المدرب يورجن كلوب نجح في تقديم 10 مباريات دون هزيمة، وفاز بثماني مباريات، ليحقق هدفه.

ليفربول بحاجة للتخلص من الإصابات خاصة في خط الدفاع، ومع عودة فان دايك وجو جوميز ووجود إبراهيما كوناتي، فقد تخلصوا من الأعباء الصعبة.

أين سيكون هاري كين؟

هاري كين لاعب توتنهام وهداف البريميرليج

إذا كانت قصة سانشو هي قصة الانتقالات التي استمرت في معظم فترات الصيف الماضي، فقد يهيمن هاري كين هذه المرة على العناوين الرئيسية.

أنهى المهاجم لتوه بطولة اليورو مع إنجلترا، وسجل أربعة أهداف، وسيكون في عطلة صيفية، لكن اسمه سيظل مرتبطًا بالانتقال.

أوضح كين رغبته في مغادرة توتنهام سعيًا وراء الألقاب، لكن دانيال ليفي مصمم على الاحتفاظ بنجم فريقه، وحدد150 مليون جنيه إسترليني للاستغناء عنه.

مانشستر سيتي قد يكون الأوفر حظًا لضمه لتعويض سيرجيو أجويرو.

إذا نجح سيتي في التعاقد مع كين، الذي انتهى به الأمر بتسجيل 33 هدفًا للنادي الموسم الماضي، فلا شك في أنه سيكون المرشح الأوفر حظًا للقب.

حقبة نونو في توتنهام

حقبة جديدة يعيشها توتنهام مع نونو سانتو على أمل تحقيق بطولة غائبة بعد موجات إنفاق كبيرة طوال السنوات الماضية.

مدرب ولفرهامبتون السابق لديه معرفة واسعة بكرة القدم الإنجليزية حتى لو كان تعيينه قد أربك الجماهير.

إن إقناع كين بالبقاء هو أولوية قصوى – وقد وعد ليفي بالفعل مدرب فريقه الجديد بأنه سيبقى – لكن نسيان كوارث عهد مورينيو البائس سيكون تحديًا أوسع بكثير.

لا يوجد هناك أي صفقات جديدة حتى الآن، لكن هذا سيكون مهمًا إذا أراد توتنهام التنافس على المراكز الأربعة الأولى مرة أخرى.

توتنهام بدايته في البريميرليج بعيدة عن المثالية، حيث سيواجه على أرضه مانشستر سيتي.

موسم حياة أو موت في آرسنال

المركز الثامن الموسم الماضي كان أمرًا كارثيًا في آرسنال، حيث فشل في التأهل إلى البطولات الأوروبية لأول مرة منذ 25 عامًا.

ستكون سنة محورية في شمال لندن. إما أن ينجح ميكيل أرتيتا في ترسيخ ثقافة ناجحة تحصل على أفضل ما في أمثال بيير إيمريك أوباميانج، الذي سجل 10 أهداف فقط بعد توقيع عقد جديد الموسم الماضي.

إذا كان هذا يعتمد على شباب موهوبين مثل بوكايو ساكا وإميل سميث رو، بالإضافة إلى بعض التعاقدات الأخرى المنتظرة فقد يكون الموسم الجديد بداية جديدة لأرتيتا.

لكن إذا بدأوا الموسم بشكل سيئ مثل المرة السابقة، فإن احتمال حدوث تغيير إداري في منتصف الموسم والهبوط مرة أخرى في وسط الجدول يصبح مرجحًا للغاية.

يخشى جمهور آرسنال أن يتحور آرسنال لأحد فرق منتصف الجدول في المستقبل المنظور.

ملاعب كاملة العدد

شعرت العديد من مباريات الدوري الإنجليزي الممتاز الموسم الماضي بأنها بلا روح بشكل بسبب غياب الجماهير.

عادت الجماهير بأعداد محدودة في الأسابيع الأخيرة من الموسم ، لكن رفع قيود فيروس كورونا في الوقت المناسب للموسم الجديد يعني أن المباريات ستحظى مرة أخرى بهذا الإحساس بالمناسبة.

يمكننا أن نتوقع ملاعب كاملة كاملة منذ البداية وليس هناك شك في أن المشجعين سيتشوقون للعودة ومشاهدة فرقهم المفضلة على الهواء مباشرة.

برينتفورد ضيف مميز

برينتفورد يتأهل إلى الدوري الإنجليزي

كانت العودة الفورية لنوريتش سيتي واتفورد إلى الدوري الإنجليزي الممتاز متوقعة، لكن الموسم الأول لبرينتفورد في الدوري الإنجليزي الممتاز سوف ينعش البطولة.

فريق المدرب توماس فرانك يقدم كرة قدم مميزة، وهذا أول صعود للفريق منذ الحرب العالمية الثانية..

مدربون جدد

باتريك فييرا

ليس توتنهام هو الوحيد الذي عين مدربًا جديدًا هذا الصيف.

بعد رحيل نونو، استعان ولفرهامبتون بمدرب برتغالي آخر في برونو لاج استمرارًا للمشروع البرتغالي في الذئاب.

باتريك فييرا تم تعيينه في كريستال بالاس بعد اعتزال روي هودجسون. سبق لأسطورة أرسنال إدارة نادي نيويورك سيتي ونيس بدرجات متفاوتة من النجاح.

لكن التغيير الإداري الأكبر في الصيف جاء في إيفرتون، حيث كانت فرصة العودة إلى ريال مدريد لا تقاوم لدرجة أن كارلو أنشيلوتي لم يرفضها.

في مواجهة الكثير من غضب المشجعين، تحولت الإدارة في إلى مدرب ليفربول السابق رافا بينيتيز ليحل محله. يبقى أن نرى ما إذا كان الإسباني يمكنه كسب من هاجموه.

اظهر المزيد

محمود عبدالرحمن

محمود عبدالرحمن، صحفي معتمد من الاتحادات "الدولي والأوروبي والأفريقي"، دخل مجال الصحافة في عام 2009 وعمل سابقًا كمدير قسم المواضيع الإبداعية لموقع جول العالمي، وكمحلل أداء لعدد من الأندية المصرية، وضيف دائم على القنوات الرياضية العربية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى