fbpx
أخبارأهم الأخبارإنجلترازاوية اكسترا

تحليل اكسترا | بيان شديد اللهجة من كريستيانو رونالدو، لكن هل تعرف سلبياته في أول ظهور؟

بداية نارية ..

ملء خبر الظهور الأول لكريستيانو رونالدو الدنيا ضجيجًا مع مانشستر يونايتد بعد العودة الدنيا ضجيجًا.. لكنه كان مُحق!

أنهى كريستيانو رونالدو الظهور الأول له للمرة الثانية مع مانشستر يونايتد بهدفين في الفوز 4/1 على نيوكاسل، وهي العودة الحلم.

يونايتد الآن في صدارة الجدول برصيد 10 نقاط من أربع مباريات.

آخر مرة لعب فيها رونالدو بقميص يونايتد في عام 2009. لقد علق كل الجمهور الكبير الذي احتشد لمانشستر يونايتد آمالهم على الأسطورة البرتغالية في بداية المباراة، ولم يشعروا بخيبة أمل.

قال كريستيانو رونالدو إنه كان متوترًا للغاية عند عودته إلى مانشستر يونايتد ضد نيوكاسل وأنه اندهش من استقبال جماهير أولد ترافورد.

سيطر مانشستر يونايتد على غالبية الشوط الأول، لكنه اضطر إلى الانتظار حتى النهاية لتسجيل هدفه الأول. بدأ يونايتد بالضغط على دفاع نيوكاسل منذ بداية المباراة، واستحوذ على الكرة أكثر من 70٪ خلال أول 15 دقيقة منها.

بدأ يونايتد بتشكيلة 4/2/3/1، حيث لعب رونالدو دور قلب الهجوم، وجادون سانشو كجناح أيسر، وماسون جرينوود كجناح أيمن وفرنانديز في المركز رقم 10.

استمر رونالدو في التحرك إلى الجهة اليسرى في بعض الأحيان، وحاول كل من سانشو وجرينوود اقتحام منطقة جزاء نيوكاسل من أي من الجناحين. ومع ذلك، لم ينجح أي منهما في مراوغة مدافعي نيوكاسل والتعمق في منطقة الجزاء.

علاوة على ذلك، لعب بول بوجبا كلاعب خط وسط متأخر مما يعني أن مانشستر يونايتد غالبًا ما يفتقد منفذًا إبداعيًا في المقدمة. ومع ذلك، لعب كل من بوجبا وفرنانديز بعض الكرات البينية في منطقة الجزاء، لكن مهاجمي يونايتد لم يتمكنوا من استغلالها بشكل جيد.

نجح رونالدو، أخيرًا في تسجيل هدفه رقم 119 لمانشستر يونايتد قبل نهاية الشوط، ثم أكمل عودته بهدف ثانٍ في الشوط الثاني.

لم يكن هناك أفضل من هذه الطريقة للاحتفال بعودته. كانت التوقعات ساحقة تقريبًا لكن كريستيانو رونالدو فعل ما يفعله دائمًا والآن سيتساءل المشجعون عما يعنيه ذلك بالنسبة لآفاق يونايتد.

مرحبًا بك في بيتك، “عدت إلى حيث ينتمي”.. كلها جمل كتبت على الأوشحة التي كانت تباع خارج الملعب.

رونالدو أمام نيوكاسل

في سن السادسة والثلاثين، فبالتأكيد فرونالدو لا يمكنه تقديم كل الحلول لهذا الفريق لكنه أظهر مرة أخرى أنه لا يزال بإمكانه حسم الكثير من الفرص

البداية لا تتعلق بأنه سجل هدفين فقط.. فرونالدو تفرد على نفسه في المباراة في الأهداف المتوقعة والتسديدات والهجمات الخاطفة واللمسات في منطقة جزاء الخصم كما توضح الصورة أعلاه. لم يكن هناك أفضل منه في المباراة في هذه النواحي.

كما هي العادة كانت نزعة رونالدو ناحية اليسار.جاءت تسديداته خارج المرمى من زوايا حادة للغاية وأطلقت أخرى من خارج منطقة الجزاء – بينما جاء كلا الهدفين في منطقة الست ياردات أو حولها.

قال كريستيانو رونالدو إنه كان متوتراً للغاية عند عودته إلى مانشستر يونايتد ضد نيوكاسل وأنه اندهش من استقبال جماهير أولد ترافورد.
تسديدات رونالدو أمام نيوكاسل.. باللون الأخضر (على المرمى وتم تسجيلها كلها) باللون الأحمر (خارج المرمى)

وبحسب الإحصائيات تلقى رونالدو غالبية تمريراته من لوك شاو، وبرونو فرنانديز، ونيمانيا ماتيتش، وبول بوجبا.

تحركات رونالدو كانت مميزة، صحيح أن الهدف الأول كان خطأ من الحارس، لكن مجرد توقع الكرة والتمركز شيء يحسب له. أما الهدف الثاني فيدل على رؤية ووعي لاعب بجودة افتدقها اليونايتد كثيرًا.

مُجمل ما قدمه وسلبية واحدة

حسنًا سدد رونالدو مرتين على المرمى كلهم داخل الشباك، بخلاف ذلك لديه تمريرة مفتاحية قدمها.

بلغت دقة تمريراته 87% حيث مرر 39 تمريرة دقيقة من أصل 45.

الشيء السلبي كان في المواجهات الثنائية سواءً الأرضية أو الهوائية. خسرها كلها (3 مواجهات أرضية ومواجهة هوائية).

اظهر المزيد

محمود عبدالرحمن

محمود عبدالرحمن، صحفي معتمد من الاتحادات "الدولي والأوروبي والأفريقي"، دخل مجال الصحافة في عام 2009 وعمل سابقًا كمدير قسم المواضيع الإبداعية لموقع جول العالمي، وكمحلل أداء لعدد من الأندية المصرية، وضيف دائم على القنوات الرياضية العربية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى