fbpx
أخبارألمانياأهم الأخبارإسبانياإنجلتراإيطاليااكسترا زوومزاوية اكسترافرنسا

خدعوك فقالوا 100% = امتياز؟ إليكم قياس جديد للتمريرات المتوقعة (xP)!

تعد القدرة على التمرير من أهم السمات التي يجب تحديدها من خلال تحليل الأداء، إلا أن المقياس الأكثر شيوعًا، وهو النسبة المئوية لإكمال التمرير، متحيز بشدة لدور اللاعب أكثر من قدرته.

على سبيل المثال، يقوم قلب الدفاع الذي يحاول في الغالب بتمريرات جانبية قصيرة أن يكون له نسبة إتمام تمريرات أعلى من الجناح الذي يحاول التمريرات العرضية في منطقة الخصم – ولكن هل هذا كافٍ للقول إن قلب الدفاع هو أفضل ممرر؟

من هنا تم معالجة هذه المشكلة من خلال ما بات يعرف ..بإتمام التمريرة المتوقعة والاختصار لها (xP) .. حيث يعالج إطار عمل (xP) هذه المشكلة من خلال النظر في المعلومات حول محاولة تمرير لتحديد احتمال اكتمالها. وكيف تعكس قيم xP الفردية مخاطر التمرير وكيف يُظهر تجميع قيم xP عبر مباراة أو موسم اختيار صعوبة التمرير للاعب أو الفريق. كما تم تقديم أيضًا مقياسًا مشتقًا، تمريرات مكتملة فوق المتوقع أو ما يعرف (PAx)، والتي تقيم مهارة تمرير اللاعب – مدى جودة اللاعب في اكمال التمريرات الي يقوم بها بالنظر الى مدى صعوبتها.

إتمام التمريرة المتوقعة (xP)

تمامًا كما تتنبأ الأهداف المتوقعة (xG) باحتمالية تسجيل الأهداف ووضع الكرة في الشباك، فإن إطار عمل التمريرات المتوقعة (xP) الخاص بمؤسسة Stats Perform يصمم احتمالية إتمام التمريرة من خلال أخذ معلومات حول التمريرة والاستحواذ الحالي.

أولاً، معلومات هندسية أساسية ذات صلة بالتمربرة:

  • الإحداثي السيني لمكان بدء التمرير.
  •  إحداثي y معكوس لموقع بداية التمريرة (على سبيل المثال، تمريرة يتم لعبها من الحافة اليسرى لمنطقة الجزاء
  • والتمريرة التي يتم لعبها من الحافة اليمنى لمنطقة الجزاء تأخذ القيمة 20.1).
  • زاوية التمرير على أساس الموقع النهائي.
  • مسافة التمرير التقريبية بناءً على الموقع النهائي.

ثانيًا، معلومات سياقية حول التمريرة:

  • هل لعبت بالقدم أم بالرأس؟
  •  هل كانت كرة عرضية؟
  • هل كانت في اللعب المفتوح أم كرة ثابتة؟
  • هل كانت تمريرة أرضية أم هوائية؟

أخيرًا، معلومات سياقية حول الأحداث التي سبقت التمريرة،:

  1. كم عدد التمريرات التي تم تبادلها في خلال حيازة الكرة حتى الان؟
  2. إلى اي مدى قام اللاعب بنقل الكرة مسبقا؟
  3. ما السرعة التي تحركت بها الكرة عموديًا فوق أرضية الملعب في الإجراءات الثلاثة السابقة؟
  4. كان الإجراء السابق من قبل زميل في الفريق أو خصم؟
  5. ما نوع الحدث الذي كان الإجراء السابق (على سبيل المثال تمريرة، أو كرة ثابتة، أو إجراء دفاعي، أو مراوغة، أو رأسية)؟
  6. كم كانت مسافة وزاوية التمريرة السابقة (إذا كان الإجراء السابق تمريرة)؟

باستخدام هذه الأسس، يتم التنبؤ باحتمالية اكتمال التمريرة من عدمه، بناءً على نتائجه المرصودة (حيث 0 = غير مكتملة، 1 = مكتملة). بهذه الطريقة، يمثل 0.2 xP تمريرة عالية الخطورة (على سبيل المثال، من المتوقع أن تكتمل مرة واحدة فقط في 5 مرات) ويمثل 0.8 xP تمريرة منخفضة المخاطر نسبيًا (أي يُتوقع أن تكتمل 4 مرات في 5).

يمكننا تصور قيم xP لكل تمريرة فردية في مثال تسلسل (في الصورة أدناه) من مباراة لليفربول أمام مانشستر يونايتد الموسم الماضي. تمثل الركلة الحرة التي نفذها تياجو بداية حيازة تمريرات سهلة نسبيًا (جميعها أعلى من 0.85 xP)، والتي تتحرك فوق الملعب نحو الجناح الأيمن قبل تحويل اللعب عبر الأجنحة عبر ثلاث تمريرات سريعة وتنتهي أخيرًا بكرة عرضية أكثر صعوبة من قبل أندرو روبرتسون. (0.41 xP) خرجت من اللعب.

التمريرات المتوقعة

xP التراكمي للموسم

كما هو الحال مع الأهداف المتوقعة xG، قد نكون أقل اهتمامًا بتحليل القيم الفردية باستخدام هذا المقياس – أحجام العينات الصغيرة صاخبة وليست بالضرورة ممثلة للأداء الحقيقي للاعب – وبدلاً من ذلك يفضل النظر إلى الـ xP على مستويات مختلفة: المتوسط من كل لاعب لكل مباراة، متوسط لكل فريق لكل موسم، وما إلى ذلك.

إذا أخذنا متوسط xP لكل تمريرة لجميع اللاعبين الذين لعبوا 2000 دقيقة في الدوري الإنجليزي الممتاز في الموسم الماضي (الصورة أدناه)، نرى مدافع مانشستر سيتي روبن دياس يحاول التمريرات الأقل خطورة (0.92 xP) بينما يحاول حارس بيرنلي نيك بوب التمريرات الأكثر خطورة (0.45 xP).

يمكن أن تساعد هذه القيم في تحديد الأدوار المختلفة التي يؤديها هؤلاء اللاعبون؛ على سبيل المثال ، يلعب دياز بشكل أساسي تمريرات آمنة في خط خلفي متقدم للغاية لمانشستر سيتي حيث قد يكون فقدان الاستحواذ كارثيًا، في حين يلعب بوب غالبًا كرات مباشرة طويلة في الملعب لبيرنلي للدخول في صراعات هوائية (أسلوب لعب بيرنلي الذي يشبه أسلوب اللعب الإنجليزي القديم مع المدرب شون دايتش).

التمريرات المتوقعة

التمريرات المكتملة فوق المتوقع (PAx)

إن الxp، الخاص التمريرة المتوقعة، يعطينا دلالة عن معدل صعوبة محاولة التمرير لكنها لا توفر بالضرورة دلالة عن مهارة اللاعب في إكمال التمريرة.

عند قيامنا بطرح الxp، الرقم للتمريرة المتوقعة، من رقم نجاح التمريرة (1) أو فشلها (0) يمكننا من تقدير إن كان اللاعب يؤدي بشكل أفضل أو أسوأ من المتوقع منه في إكمال التمريرات التي يقوم بها. يتم تسمية هذه الدلالة بـ PAx والتي يمكن اعتبارها “التمريرات المكتملة فوق المتوقع”.

على سبيل المثال ان تمريرة صعبة (0.2xp) عند اكمالها (المحصلة =1) يتم ترميزها بالمعادلة التالية:

[المحصلة – xP = PAx]

1 – 0.2 = 0.8 PAx

في حين أن التمريرة السهلة (0.8 xP) التي لم تكتمل (النتيجة = 0) تحصل على درجة سلبية من:

0 – 0.8 = -0.8 PAx

يمكننا بسهولة جمع هذه النتيجة لكل فريق أو لكل لاعب عبر مباراة أو موسم. على سبيل المثال ، إذا حاول اللاعب “أ” تمرير 1000 مرة في موسم بإجمالي 750 xP وأكمل 800 منها، فسيحصل على درجة:

800 – 750 = 50 PAx

لكن إذا حاول لاعب آخر ، اللاعب “ب” تمرير 2000 كرة بإجمالي 1750 xP وأكمل 1800 منها، فسيحصل على نفس مجموع نقاط اللاعب “أ” (1800-1750 = 50 PAx) على الرغم من لعب 1000 تمريرة أخرى.

يمكننا جعل هذا المقياس أكثر عدلاً من خلال تطبيعه وبدلاً من ذلك حساب PAx لكل تمريرة. الآن حصل اللاعب “أ” على درجة PAx طبيعية:

(800 – 750) / 1000 = 0.050 PAx لكل تمريرة

بينما يمتلك اللاعب “ب”:

(1800 – 1750) / 2000 = 0.025 PAx لكل تمريرة

لكن من الأفضل أن يتم التعبير عن لمقياس بشكل أفضل لكل 100 تمريرة ، أي أن اللاعب “أ” لديه 5 PAx لكل 100 تمريرة – بمعنى آخر ، يكمل 5 تمريرات إضافية لكل 100 مما هو متوقع.

PAx التراكمي للموسم

بالنظر مرة أخرى إلى لاعبي الدوري الإنجليزي الممتاز ممن خاضوا أكثر من 2000 دقيقة في الموسم الماضي، حصل جاك جريليش على واحدة من أعلى درجات PAx (7.8 PAx لكل 100 تمريرة) بينما حصل ريتشارليسون على أقل الدرجات (-2.4 PAx لكل 100 تمريرة). بعبارة أخرى، مقابل كل 100 تمريرة قام بها جاك جريليش الموسم الماضي، أكمل ما يقرب من ثمانية تمريرات أكثر مما كان متوقعًا للاعب العادي، بينما أكمل ريتشارليسون مرتين تقريبًا أقل مما كان متوقعًا.

التمريرات المتوقعة

يمكننا تصور هذا الاختلاف من خلال مقارنة التمريرات الفردية ذات الأهمية بين هذين اللاعبين أدناه، حيث يتم عرض التمريرات ذات المهارة العالية فقط فوق 0.5 PAx (أي التمريرات الصعبة أقل من 0.5 xP التي تم إكمالها) في التمريرات الزرقاء وتمريرات منخفضة المهارة أقل من -0.8 PAx (على سبيل المثال، التمريرات السهلة فوق 0.8 xP والتي لم تكتمل) تظهر باللون الأحمر.

Jack Grealish Passing
Richarlison Passing

يحاول هذا النظام الاقتراب من الهدف الذي كان يصبو إليه المحلل الألماني شتيفان راينارتس في نظامه.

ما هي قصته؟

شتيفان راينارتس

قبل 3 سنوات شعر لاعب يدعى شتيفان راينارتس بالظلم من تجاهل النقاد والمحللين له عقب مباراة لفريقه أمام ماينز في عام 2016، رغم أنه كان السبب في الفوز حيث أرسل تمريرة طويلة متقنة خلف دفاعات ماينز لأحد الأجنحة الذي صنع منها هدف الفوز.

يمكن القول إن هذه هي اللحظة التي غيرت مفهوم التحليل الرقمي في عالم كرة القدم.

شعر اللاعب المقرب من توني كروس بأنه لم يأخذ حقه من الإشادة مثل غيره، ومن هنا بدأت شرارة ثورة قادها بنفسه في عالم التحليل الرقمي بعد أن اعتزل في سن الـ27 عامًا بسبب الإصابات، وبعدها قرر إنشاء شركة تحليل بطريقة ثورية.

ابتكر فكرة جديدة أو مقياس إحصائي جديد يعرف بمقياس Packing & Impect وهو مقياس يركز على التمريرات والمراوغات ومدى تأثيرها على المباراة كما أنه يركز أيضًا على التمركز والتحرك من غير كرة، أي أن المقياس يركز على الجودة والتأثير لا على الكمية.

تقييم التمريرات

في النظام الإحصائي التقليدي لا يوحد تصنيف للتمريرات، أي تمريرة تخرج من قدم لاعب لزميله هي تمريرة ناجحة. وبالتالي قد تنبهر بأن لاعب قام بدقة تمريرات 99% ومع ذلك تجد أن كل التمريرات قصيرة ولا تصنع شيئًا بل تستهلك الوقت فقط!

لكن بحسب نظام راينارتس فقد تم تقسيم التمريرات إلى 4 فئات هي A, B, C, D

  • التمريرة A: هي تمريرة بلا تأثير ملموس على اللعبة
  • التمريرة B: هي التي تخرج مهاجمي الخصم من اللعبة
  • التمريرة C: هي التي تخرج 4 لاعبين من الخصم من اللعبة
  • التمريرة D: هي أفضل مستوى من التمرير وهي التي تخرج 6 لاعبين من الخصم من اللعبة

في الصورة أدناه تمريرة من نوع D أفضل أنواع التمريرات وأكثرها تأثيرًا.

التمريرة

اظهر المزيد

محمود عبدالرحمن

محمود عبدالرحمن، صحفي معتمد من الاتحادات "الدولي والأوروبي والأفريقي"، دخل مجال الصحافة في عام 2009 وعمل سابقًا كمدير قسم المواضيع الإبداعية لموقع جول العالمي، وكمحلل أداء لعدد من الأندية المصرية، وضيف دائم على القنوات الرياضية العربية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى