fbpx
أخبارالسعوديةزاوية اكسترا

تحليل اكسترا.. عبقرية مينيز واستسلام تراكتور يمنح النصر بطاقة العبور

نجح فريق النصر السعودي، في التأهل لربع نهائي دوري أبطال آسيا، بفوزه على تراكتور الإيراني، بهدف دون رد، مساء اليوم الثلاثاء، في إطار منافسات دور الـ16 من البطولة الآسيوية.

وأصبح “أصفر العاصمة” خامس المتأهلين للدور ربع النهائي بعد مواطنه الهلال وناجوايا جرامبوس الياباني وأولسان هيونداي الكوري الجنوبي وبرسيبوليس الإيراني.

وفيما يلي يقدم “اكسترا سبورت” خلال التقرير التالي، بعض النقاط الفنية التي أدت إلى تأهل النصر وانتهاء النتيجة لصالح العالمي.

عبقرية مينيز

بدأ المدرب البرازيلي بشكل مغاير تمامًا عن المباريات السابقة، حيث يلعب النصر دائمًا برسم تكتيكي 4-2-3-1، لكن مينيز قرر اللعب بخطة 4-3-3، بالاعتماد على عبدالفتاح عسيري وجلال الدين مشاريبوف في جبهة واحدة والاستفادة من خدمات الثنائي.

مينيز قرر اللعب بثلاثة بثلاثة محاور تتمثل في عبدالله الخيبري لاعب وسط دفاعي بجانبه علي الحسن على اليمين ويساره جلال الدين مشاريبوف بأدوار هجومية قوية، ويلعب بثلاثي أمامي مكون من عسيري وأنرسدون تاليسكا وفينسنت أبوبكر.

وبخلاف تغيير الخطة، فإن الفريق النصراوي ظهر بشكل لا مركزي على المستوى الهجومي، حيث تبادل تاليسكا وعسيري الأدوار في أكثر من مناسبة، بالإضافة إلى دخول مشاريبوف إلى العمق للتكملة الهجومية لتحويل الخطة 4-2-3-1.

فضلاً عن ذلك، فإن تاليسكا تخلى عن مهمة الجناح في كثير من الأحيان وقرر النزول في العديد من المرات إلى وسط الملعب لاستلام الكرة وتوزيع اللعب مع دخول علي الحسن في الرواق الأيمن، وهو ما أسهم في خلخلة دفاعات الخصم.

ولم يكتف المدرب البرازيلي بذلك، بل حول طريقة اللعب في بعض أوقات المباراة إلى 4-4-2 “كلاسيك” بالاعتماد على تاليسكا وأبوبكر في الخط الأمامي، مع دخول مشاريبوف كجناح أيمن وعسيري على الجبهة اليسرى، وخلفهم ثنائي الارتكاز الخيبري وعلي الحسن، مع زيادة هجومية للظهيرين محمد قاسم وسلطان الغنام لإرسال العرضيات.

ونتج عن هذه الطريقة تسجيل هدف المباراة الوحيد، بعدما نجح تاليسكا في الدخول إلى العمق بشكل رائع، ومرر كرة سحرية إلى أبوبكر الذي تحرك بصورة مميزة ليضعها في الشباك بكل سهولة.

استسلام تراكتور

وبخلاف تألق النصر وظهور بشكل رائع، فإن الفريق الإيراني لم يقدم شيء يذكر طوال الـ90 دقيقة، حيث ظل متراجعًا من اجل اللعب على الهجمة المرتدة، لكنه لم يقدم بها أيضًا وسط انتشار نصراوي لا مثيل له.

تراكتور لم يقدم كرة هجومية ولم يظهر بشكل منظم على المستوى الدفاعي، ويعود ذلك بسبب الإصابات التي ضربت الفريق قبل اللقاء مع الأزمات والمشاكل الإدارية، حيث لم تظهر له أي أنياب.

وطوال النصف ساعة الأولى من المباراة، لم يظهر وليد عبدالله حارس النصر في الصورة بشكل مباشر حيث لم يتلقى أي تسديدة من جانب الفريق الإيراني، الذي استسلم لعملية الضغط العالي التي قام بها أصفر العاصمة، مع وجود ثنائي الارتكاز عبدالله الخيبري وعلي الحسن.

اظهر المزيد

سمير بدر

سمير بدر السيد.. صحفي وكاتب رياضي في شئون الكرة العربية والعالمية، يحمل عدة شهادات خاصة بمجال تدريب وتحليل كرة القدم.. عمل سابقا في العديد من المواقع والصحف الرياضية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى