fbpx
أخبارأهم الأخبارإنجلترازاوية اكسترا

تحليل اكسترا | خطأ فاران وبدائية تنظيم سولشاير يُنذران بكارثة لموسم مانشستر يونايتد

أفسد يانج بويز أول ظهور لكريستيانو رونالدو في دوري أبطال أوروبا للمرة الثانية مع مانشستر يونايتد، عندما قلب تأخره بهدف لفوز بهدفين في الوقت القاتل في الجولة الأولى لحساب دور المجموعات .

كانت بداية مثالية لمانشستر يونايتد بعد أن وضع رونالدو الفريق الزائر في المقدمة، لكن بطاقة حمراء لوان بيساكا وخطأ فادح من جيسي لينجارد تركا سولشاير يجر أذيال الخيبة بهزيمة مُحرجة.

إليكم بعض النقاط من المباراة:

– رونالدو يواصل الإبهار: مرة أخرى كان رونالدو في الموعد في بطولته المفضلة، بانسجام واضح ورائع مع مواطنه برونو فيرنانديز الذي لعب له كرة رائعة بيمناه، استغلها رونالدو بشكل جيد. الذي كان مترقبًا ومنتزرًا.

يصنع اللاعب البالغ من العمر 36 عامًا فرقًا كبيرًا بالفعل للشياطين الحمر وأي انتقادات لتوقيعه تبدو الآن سخيفة للغاية.

– خطأ بيساكا وطرده كان نقطة تحول تمامًا، اليونايتد كان في حالة ممتازة، لكن النقص العددي دمر كل شيء بعد الدقيقة 35.

لم يكن لدى يونايتد تسديدة واحدة على المرمى أو خارجه بعد الدقيقة 25. استحوذ 30.7٪ فقط من الكرة في الشوط الثاني.

أُجبر أولي جونار سولشاير على تغيير طريقته بعد الطرد ليحل ديوجو دالوت محل جادون سانشو، ثم دفع برافائيل فاران ولعب بـ3 مدافعين في قلب الدفاع.

أخذ يانج بويز زمام المبادرة من تلك النقطة فصاعدًا، وبدأ يضغط على مانشستر يونايتد، ووضع المدرب دافيد فاجنر مهاجمًا ثانيًا، بشجاعة تحسب له.

لن أحدثكم على أن سولشاير مدرب جبان لعب على تأمين النتيجة وقام بتغييرات كارثية “ستفسد ثقة لاعبين في أنفسهم مثل جادون سانشو الذي كان ضحية الطرد وفان دي بيك”.. وقام بإفراغ الوسط من فريد الذي كان في أفضل حالاته، ورونالدو نجمه الأول.

البعض سيقول أن جيسي لينجارد أخطأ في لعبة الهدف القاتل الذي تسبب في الفوز؟ لكن من جاء بجيسي لينجارد في هذه المنطقة ليدافع؟ كيف تسحب فريد وتأتي لاعب مهاجم في هذه المنطقة.

لكن تعالوا نحلل شيئًا في الهدف الأول ليانج بويز لتعرفوا حجم الكارثة الحالية والمنتظرة.

أنت لعبت بـ3 مدافعين في قلب الدفاع، ومع عودة الظهيرين سيكونوا 5.. المفتروض أن هذا العدد الكبير “5 مدافعين” يغطون أكبر مساحة… لكنهم كانوا يراقبون أنفسهم.

يانج بويز
رغم وجود 3 مدافعين في القلب. لكن لوك شاو يترك مساحة كبيرة لظهير يانج بويز

في هذه الصورة  أعلاه تظهر مساحة شاسعة بين لوك شاو وظهير يونج بويز.. لوك شاو تمادى في الانضمام للعمق “كيف تضم للعمق وهناك 3 مدافعين آخرين”.. وجد ظهير يانج بويز الوقت والمساحة لإرسال العرضية.

لا يهم العرضية لعبت.. الغريب أنها مرت من هاري ماجواير على القائم الأول دون إزالتها.. لكن المصيبة في ما فعله مدافع بحجم رافائيل فاران في الصورة أدناه بعد أن نجح مهاجم يانج بويز في الهروب منه والمتابعة والتسجيل.

خطأ فاران
خطأ فاران أمام مهاجم يانج بويز

خطأ جاء من أهم 3 لاعبين في دفاع مانشستر يونايتد “لوك شاو ورافائيل فاران وهاري ماجواير”.. والسبب ليسوا هم فقط بل تكتيك سولشاير “الجبان”.

– جوردان سيباتشو أظهر رباطة جأش ممتاز. المهاجم الأمريكي استغل طوله وجسده في الكرات العرضية، واستغل الخطأ من لينجارد وسجل. كما يجب الإشادة بالمهاجم نيكولاس مومي نجاماليو الذي شكل تهديدًا  مستمرًا لخط دفاع مانشستر، حيث كان يدافع من الأمام طوال المباراة. أظهر طاقة وتصميمًا كبيرين. على هذا النحو ، كان هدف الدولي الكاميروني في الشوط الثاني مستحقًا لجهوده الهجومية الدؤوبة.

– على سولشاير التعلم من توخيل عندما خسر ريس جيمس أمام ليفربول وهذا ليفربول.. عرف كيف يتعامل مع المباراة.. لكن أمام يونج بويز المتواضع فسولشاير سلم المباراة للخصم. بحث عن التأمين فخسر في الأخير.

اظهر المزيد

محمود عبدالرحمن

محمود عبدالرحمن، صحفي معتمد من الاتحادات "الدولي والأوروبي والأفريقي"، دخل مجال الصحافة في عام 2009 وعمل سابقًا كمدير قسم المواضيع الإبداعية لموقع جول العالمي، وكمحلل أداء لعدد من الأندية المصرية، وضيف دائم على القنوات الرياضية العربية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى