fbpx
إنجلترازاوية اكسترا

زاوية إكسترا | حارس ميلان يقرأ لغة جسد صلاح ويكشف سره في ركلات الجزاء

نجح الفرنسي مايك ماينان، حارس مرمى نادي ميلان، في منع محمد صلاح نجم ليفربول من تسجيل ركلة جزاء، في المباراة التي جمعت بين الفريقين في دوري أبطال أوروبا.

وأهدر محمد صلاح ركلة جزاء ضد ميلان في الدقيقة 14، حينما كانت النتيجة تشير لتقدم الفريق الإنجليزي بهدف سجله الظهير الأيمن ترينت ألكسندر أرنولد من صناعة النجم المصري.

ركلة جزاء المهدرة تعد الثانية لصلاح مع الفريق الأحمر منذ الانضمام لكتيبة يورجن كلوب في صيف 2017.

الركلة الأولى المهدرة كان أول ركلة جزاء يسددها صلاح مع ليفربول، وكانت ضد هدرسفيلد، حين نجح وقتها الحارس جوناس لوسيل في منع الجناح من التسجيل.

لكن بعدها، سجل محمد صلاح، 17 ركلة جزاء ناجحة مع ليفربول، في كل المسابقات، حتى جاء ماينان ومنعه من تسجيل الركلة رقم 18 على التوالي.

ليكون صلاح قد أهدر ركلتين فقط، من أصل 19 ركلة جزاء سددها بقميص ليفربول.

وتعوض أخر ركلة جزاء سجلها صلاح ضد تشيلسي، في مباراة الجولة الثالثة للدوري الإنجليزي الممتاز، بعدما نجح في خداع الحارس السنغالي إدوارد ميندي وسدد في الجانب الأيمن من المرمى.

زاوية مُفضلة

منذ عام 2017، سدد محمد صلاح 27 ركلة جزاء –باستثناء ركلة ميلان المُهدرة، مع ليفربول ومنتخب مصر.

ولم يهدر صاحب القميص رقم 11 إلا 3 ركلات جزاء فقط منذ هذه الفترة، دون احتساب ركلته ضد ميلان.

أما الصورة التالية، فتوضح أماكن تسديدات صلاح في هذه الفترة.

 

يفضل صلاح دائما التسديد في الزاوية اليمنى والأرضية لحارس المرمى، تحديدا في الموسم الأخير، كما فعل ضد ليدز يونايتد، مانشستر سيتي في مناسبتين، تشيلسي وميلان.

أما الزاوية اليسرى الأرضية لحارس المرمى، فكانت أكثر زاوية أهدر بسببها صلاح، بعدما فشل في التسجيل بها مرتين.

لكن حين يسدد صلاح في أي زاوية عُليا أو في منتصف المرمى فإنه لا يُهدر على الإطلاق.

 

لغة الجسد

حين يسدد صلاح في الزاوية اليمنى لحارس المرمى، يقف بوضع تشريحي، يجعل قدم اليسرى تكون مفتوحة تجاه هذه الزاوية، ما يسمح له بالحصول على دفعة قوية أثناء التسديد.

هنا ضد ميلان.

وهنا ضد ليدز في الموسم الماضي.

 

 

ومانشستر سيتي أيضا.

وفي المرات السابقة سدد في نفس الزاوية، بعدما اتخذ نفس الوضعية، وهذا الوضع التشريحي يُعني أن صلاح سيسدد على يمين الحارس، لأنه لن يستطع التحكم في قدمه وقوة التسديدة إذا سدد في الزاوية اليسرى من هذه الوضعية، لذا على صلاح، تغيير وضعيته أثناء التسديد حتى لا يتم قراءة الزاوية من قِبل حارس المرمى.

اظهر المزيد

محمد يُسري

محمد يُسري.. صحفي مصري يعمل في مجال الإعلام الرياضي منذ عام 2013، مهتم بالكرة الأوروبية وتحليل الأداء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى