fbpx
أخبارأهم الأخبارإيطالياالسعوديةزاوية اكسترا

بعد أن انتشر كالنار في الهشيم .. ما هي حقيقة اقتراب السعودية من إنتر الإيطالي؟

منذ ساعات انتشرت كالنار في الهشيم أخبار تتحدث عن إتمام صندوق الاستثمار السعودي في شراء نادي إنتر الإيطالي.

في الحقيقة المعلومات التي انتشرت عبر مواقع التواصل الاجتماعي ليست دقيقة.. لذلك، يجب توضيح بعض التفاصيل حول القصة.


متى بدأت القصة؟

في الحقيقة صندوق الاستثمار السعودي يرغب في شراء نادي الإنتر الإيطالي، والأمر وصل إلى حد المفاوضات.. التي بدأت في إبريل الماضي، ولكن سرعان ما أغلقت القصة بسبب عدم رغبة الملاك الصينيين في بيع النادي.

ولكن مع الأزمات المالية التي مرت بها مجموعة “سونينج” الصينية المالكة للنادي الإيطالي.. عادت الأمور إلى الواجهة من جديد، خاصة بعد نجاح صندوق الاستثمار السعودي في الاستحواذ على نيوكاسل يونايتد.

من قال إن الصفقة على وشك الإتمام؟

ذكرت تقارير صحفية اليوم الأربعاء أن صندوق الاستثمار السعودي يرغب في شراء نادي الإنتر الإيطالي، بمبلغ قد يصل إلى مليار يورو.

وجاء ذلك بعد نحو أسبوع من استحواذ الصندوق التابع للمملكة العربية السعودية على نادي نيوكاسيل يونايتد الإنجليزي.

المصدر الوحيد لهذة الأخبار هو مصدر غير موثوق وضعيف إلى حد كبير وفقًا للمصادر الإيطالية الأخرى، وهو صحيفة الليبيرو ..كما قامت بعض المصادر الأخرى مثل الكوريري ديلا سيرا و كالتشيو ميركاتو بنقل نفس الخبر على ذمة الليبيرو.

الأخبار التي نقلت على ذمة كوريري ديلا سيرا وكالتشيو ميركاتو لم تكن بناء على مصادرهم هم.. بل نقلًا عن الليبيرو.

لماذا انتشرت الأخبار بهذه السرعة؟

السبب في ذلك يرجع إلى إتمام صندوق الاستثمار السعودي للتعاقد مع نيوكاسل يونايتد الإنجليزي.. وبحثه عن المزيد من الاستثمارات في كرة القدم في بلدان أخرى في أوروبا.

سياسة صندوق الاستثمار السعودي يبدو أنها قائمة على الأندية الجماهيرية.. حيث أنه بعد نيوكاسل، تم ربطهم بإنتر في إيطاليا وأوليمبيك مارسيليا في فرنسا.. وهي أندية جماهيرية وذات تاريخ عريق.

على العموم، ستظل الأمور معلقة في ظل رغبة صندوق الاستثمار السعودي في شراء نادي الإنتر الإيطالي.. ورغبة المجموعة الصينية في الاحتفاظ بالنادي رغم الأزمات المالية.. ولكن حتى الآن، الأمور كما هي، بلا جديد في المفاوضات، وبلا موافقة كما قالت بعض الصحف.

 

 

اظهر المزيد

يوسف حمدي

يوسف حمدي، كاتب وصحفي شاب، يرى العالم من منظور الأدب والرياضة والشغف، ويستمتع بالمزج بينهم من خلال الصحافة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى