fbpx
أخبارأهم الأخبارإنجلترازاوية اكسترا

تحليل اكسترا | فكرة قديمة من يورجن كلوب تهين مانشستر يونايتد

تحت حسرة سير أليكس فيرجسون ومشاهد الجماهير، نجح ليفربول في إذلال مانشستر يونايتد بخماسية نظيفة في القمة التي جمعت بينهما على أولد ترافورد.

لا يحتاج الموضوع للكثير من الشرح.. مانشستر يونايتد يخسر في كل لحظة تمر مع وجود المتدرب أولي جونار سولشاير.

لا نحتاج لتبرير ذلك.. سولشاير يصلح كمدير رياضي مثلاً، لكن كمدرب يقود فريق مثل مانشستر يونايتد فهذا لا يمكن أبدًا القبول به.

هناك فوضى كاملة، نفس التشكيل الذي يمكن التنبؤ به وعدم وجود أي هوية ولا تغييرات.

يجب على مانشستر يونايتد أن يحذو حذو تشيلسي عندما قرر إقالة فرانك لامبارد فتحسنت النتائج. اليونايتد بحاجة لإقالة سولشاير قبل أن ينتهي موسمه، وتمر أيام رونالدو دون فائدة.

عندما يكون لديك فريق مليء باللاعبين الرائعين ولكنك غير قادر على صناعة فريق منهم فهذه مشكلة مدرب.

سولشاير كان لديه المزيد من الوقت والمال الذي حصل عليه مويس وفان غال ومورينيو.

انظروا إلى الضغط، الضغط فردي وعشوائي، الفريق لا يجيد الدفاع، يعتمد على عدد قليل من اللاعبين في الدفاع، اليونايتد يلعب بـ3 خطوط بعيدة عن بعضها البعض.

ما الفارق بين مباراة أتالانتا ومباراة ليفربول؟ من حسن حظ مانشستر يونايتد أن أتالانتا ليس بقوة ليفربول، وهذا ما قاله بول سكولز، ليس في كل مرة ستنجح في الهروب بالنتيجة.

– دفاع مانشستر يونايتد كان أضحوكة اليوم، لا يمكن أبدًا الاقتناع بأن هاري ماجواير يستحق أن يكون القائد ولا أن يكون سعره 80 مليون جنيه إسترليني.

ماجواير ظهر كمدافع درجة رابعة في 3 أهداف على الأقل. هل يمكن أن تتخيل أن ثنائي قلب دفاع مانشستر يونايتد يتقدمان بهذا الشكل في الهدف الأول لمسافة 40 ياردة وجعل لوك شاو في مواجهة 3 لاعبين؟!

السبب أن الضغط والمنظومة الدفاعية عشوائية.

في هدف آخر، الكرة ترتد من ماجواير وبدلاً من أن يسبق محمد صلاح ذهب الأخير نحو الكرة ليخطفه صلاح ويسجل.. ناهيك عن اللقطة المضحكة مع لوك شاو وعدم التفاهم في إحدى الكرات.

– على الجانب الآخر يورجن كلوب برهن على قيمته الكبيرة، بتكتيكاته.

كلوب يعرف جيدًا أن دفاع مانشستر يونايتد ساذج يخرج من مناطقه كما ظهر في الأهداف مثل الهدف الأول، فما أفضل ورقة؟ هو وضع ورقة فيرمينو.

عاد فيرمينو للأيام الرائعة له مع صلاح.. تحركاته في العمق وسقوطه للخلف جعله يسحب دائمًا دفاع مانشستر يونايتد، وبالتالي كان صلاح يلعب في العمق هو وجوتا. فيرمينو كان يبتعد عن منطقة الزحام، ودفاع اليونايتد يذهب إليه!

 

اظهر المزيد

محمود عبدالرحمن

محمود عبدالرحمن، صحفي معتمد من الاتحادات "الدولي والأوروبي والأفريقي"، دخل مجال الصحافة في عام 2009 وعمل سابقًا كمدير قسم المواضيع الإبداعية لموقع جول العالمي، وكمحلل أداء لعدد من الأندية المصرية، وضيف دائم على القنوات الرياضية العربية.

تعليق واحد

  1. ليلة سقوط اسطورة .. كريستيانو رونالدو .. أمام مدمر الاندية العالمية .. محمد صلاح .. إلا شفناه اليوم يؤكد قيمة وأهمية .. محمد صلاح .. في الدوري الانجليزي وليس فقط لفريق ليفربول .. كل التوفيق لك أبو مكة .. مشجع ليفربول من الثمانينيات من أرض الكنانة .. مصر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى